fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المشروع الوطني السوري للأطراف الصناعية يفتتح مركزًا في الباب

طفل يمارس الرياضة داخل المركز - 14 كانون الأول 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

عنب بلدي – الباب

افتتح “المشروع الوطني السوري للأطراف الصناعية” مركزًا في مدينة الباب شرقي حلب، سيسهم في تأمين الأطراف الصناعية ومقومات الشلل والتشوهات، للإصابات الناجمة عن الحرب.

وتم الافتتاح الرسمي في مدينة الباب، في 13 من كانون الأول الحالي، بحضور مديريتي صحة كلّس وغازي عنتاب التركيتين، بالإضافة إلى مندوب رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية ” AFAD”، والرابطة الطبية للمغتربين السوريين “SEMA”، التي تعتبر الداعم الرسمي للمشروع.

هدفان رئيسان

وقال المدير التنفيذي لمركز الباب التابع للمشروع الوطني السوري للأطراف الصناعية، همام الصادق، لعنب بلدي، إن للمشروع هدفين رئيسين: تقديم الأطراف الصناعية ومقومات الشلل والتشوهات بجميع أنواعها، لمتضرري الحرب في سوريا بشكل رئيس، بالإضافة إلى تدريب الكوادر الفنية على العمل في مراكز الأطراف الصناعية.

قائمة انتظار طويلة تفوق قدرة المشروع

وأشار الصادق إلى قائمة الانتظار الطويلة للمراجعين، مقدرًا أعداد المسجلين في قائمة مركز مدينة إدلب بأنها تتجاوز 700 مراجع، وهو ما اعتبره رقمًا “هائلًا” مقارنة بالقدرة الإنتاجية في المركز، التي تبلغ 30 طرفًا في الشهر فقط، وأضاف أن هذا الدور يحتاج فعليًا إلى سنتين كاملتين لتغطيته.

ولم تقتصر الحالة فقط على إدلب وإنما تعدتها إلى مدينة الباب، فخلال ثلاثة أشهر قبل الافتتاح الرسمي، تم تسجيل 270 اسمًا في قائمة الانتظار، وهو ما سيحتاج إلى سنة كاملة من العمل، بحسب  الصادق.

 ماذا قدم المشروع للمصابين؟

قدم المشروع أكثر من سبعة آلاف و700 طرف ومقومة حتى الآن، وذلك لأكثر من أربعة آلاف و800 شخص، بحسب ما قاله الصادق.

وتم تدريب 13 فنيًا في معهد “Human Study” الألماني، بالشراكة مع جامعة أنقرة التركية، وتابع ثمانية متدربين منهم دراستهم في كلية الطب في جامعة “Mahidol University” التايلندية.

ونظم المشروع العديد من الدورات التدريبية الداخلية الخاصة بالمركز، لكوادره الفنية والكوادر القادمة من منظمات أخرى.

وخرّج 16 فنيًا قادرين على صناعة أطراف سفلية مع مقومات سفلية بشكل كامل، ومعظمهم يعملون في المراكز الآن، بحسب الصادق.

وأوضح الصادق، “حاليًا لدينا 27 فنيًا من خريجي المعهد الألماني وجامعة (mahidol)  وممن دُربوا داخليًا في المركز، يقدمون حوالي 125 طرفًا ومقومة شهريًا في مراكزنا الثلاثة”.

الخطوات العلاجية  في مركز الباب

تحدث رئيس قسم العلاج الفيزيائي ومسؤول الفحص في مركز الباب للأطراف الصناعية، مصطفى الجرمان، لعنب بلدي، عن آلية دخول المريض إلى المركز حتى خروجه منه بعد انتهاء العلاج.

وتبدأ الخطوات الأولى بدخول المصابين بشتى حالاتهم  إلى قسم “الاستقبال”، ويملؤون استمارة خاصة فيهم، وبعدها يُرسَل المصاب إلى قسم “العلاج الفيزيائي”، وفيه يتم إجراء كل الفحوصات اللازمة والمناسبة للمريض، وتتضمن حالات البتر، والشلل، والتشوهات، والجبائر التقويمية.

ويفحص الجرمان الحالة المرضية أولًا، وبعد ذلك تستدعى لجنة مكونة من مختصي أطراف، لتحديد الطرف أو الجبيرة المناسبة للمريض.

بعد إجراء الفحوصات اللازمة، يعود المريض إلى قسم “الاستقبال” لتعبئة استماراته إلكترونيًا، وعلى أساسها يأخذ المريض دوره ويعطى فيه القطع اللازمة له، لإتمام بقية المراحل العلاجية في القسم الفني الذي يقوم بتركيب الأطراف أو المقومات.

ما هو  المشروع الوطني السوري للأطراف الصناعية

أُسس المشروع الوطني السوري للأطراف الصناعية في عام 2013، وافتُتح أول فرع له في مدينة الريحانية التركية الواقعة على الحدود السورية.

بعدها أنشأ المشروع فرعًا ثانيًا له في الشمال السوري بمدينة إدلب، وتنقل بين العديد من المدن التابعة للمحافظة، إلى أن افتتح ثالث فروعه في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، قبل ثلاثة أشهر، وكان الافتتاح الرسمي في 13 من كانون الأول الحالي.

الداعم الرئيس للمشروع هو “الرابطة الطبية للمغتربين السوريين” (SEMA)، التي أعلنت انطلاقتها في أواسط عام 2011، وتملك الرابطة الاعتراف الرسمي والترخيص والتسجيل في عدد من الدول الأوروبية (فرنسا، بريطانيا، إيطاليا، تركيا).



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة