بعد ثلاثة أعوام من الخطف.. صحفي جنوب إفريقي يهرب من إدلب

الصحفي الإفريقي المختطف شيراز محمد

الصحفي الإفريقي المختطف شيراز محمد

ع ع ع

أعلنت منظمة “Gift of the Givers” الإغاثية الإفريقية اليوم، الأحد 15 من كانون الأول، عن تمكن الصحفي الجنوب إفريقي شيراز محمد من الهرب من خاطفيه في إدلب بعد نحو ثلاثة أعوام من الأسر.

وكان المصور المستقل قد اعتقل في ريف إدلب، في 10 من كانون الثاني عام 2017، على يد مسلحين لم يعلنوا عن هويتهم مطالبين بفدية مقدارها 1.5 مليون دولار للإفراج عنه.

وذكرت المنظمة، التي كان محمد يرافق كوادرها في أثناء تقديمهم الدعم لبعض المنشآت الطبية شمالي سوريا عند اختطافه، عبر صفحتها في “فيس بوك”، أن مصادر مجهولة أنبأتها، أمس السبت، بتمكنه من الهرب وتلقيه للمساعدة من أشخاص على علم بحالته.

وأرسل الشخص الذي تواصل مع المنظمة صورتين لمحمد، قبل أن يسلم إلى المخابرات التركية، حسب قوله.

وأضافت المنظمة أن عائلة محمد بانتظار تواصل حكومة جنوب إفريقيا مع تركيا ليعود إلى وطنه.

وكان محمد قد ظهر بمقطع للفيديو في آب الماضي، دعا فيه حكومته للاستجابة لطلبات الخاطفين، قائلًا إنه يعتقد أنهم سيقتلونه في حال لم تسر المفاوضات كما يجب.

وظهر محمد في مقطع الفيديو نحيلًا وطائعًا لمختطفيه، الذين ظهر أحدهم وهو مقنع ويحمل بندقية، وكانت منظمة “Gift of the Givers” قد أعلنت، في أيار الماضي، عن عدم قدرتها على دفع الفدية، في حين نقل موقع “News24” الجنوب إفريقي أن القادة الدينيين أرسلوا أيضًا رسائل للمختطفين يطلبون منهم إطلاق سراح محمد دون شروط.

وشهدت سوريا حوادث اختطاف مماثلة لعدد من الصحفيين الأجانب، خلال أعوام النزاع، نسبت بعضها لفصائل عسكرية، وأفرج عن بعض المخطوفين لقاء مبالغ مالية ووساطات دولية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة