fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قائد “قسد” يشرح تفاصيل اتفاقه مع علي مملوك

مظلوم كوباني (BBC)

مظلوم كوباني (BBC)

ع ع ع

شرح “قائد قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، مظلوم عبدي، تفاصيل لقائه مع رئيس مكتب الأمن الوطني السوري، علي مملوك، خلال زيارته للمنطقة قبل أسبوعين.

وقال عبدي لصحيفة “الشرق الأوسط” اليوم، الثلاثاء 17 من كانون الأول، إنه تم توقيع اتفاقية مع النظام السوري حول انتشار قوات النظام في نقاط التماس مع القوات التركية.

وأضاف عبدي أن الاتفاقية وُقّعت بينه وبين مملوك الذي وقّع باسم النظام السوري وضمانة روسية.

وتنص الاتفاقية على نشر قوات النظام السوري في جميع نقاط التماس بين قوات “قسد” والقوات التركية، مشيرًا إلى أنه “ليست هناك أي نقاط تماس بين قسد والجيش التركي”.

ونفى عبدي الاتفاق مع مملوك بالشأن السياسي، وأكد أنها “تتطلب وقتًا أكثر وحوارًا أطول، ولا بد أن تجتمع الوفود لفترة أطول للوصول إلى تفاهمات سياسية”.

واعتقد أن “قسد هي قوات وطنية سورية وجزء من المنظومة الدفاعية السورية”، طالبًا أن تكون جزءًا من المنظومة الدفاعية السورية في سوريا بالمستقبل، وأن يكون لها بعد دستوري أيضًا.

ويبلغ عدد مقاتلي “قسد” حوالي 80 ألفًا، إلى جانب 30 ألفًا من قوات الأمن الداخلي، بحسب عبدي.

واقترح عبدي أن تكون “قسد” فيلقين ضمن قوات النظام أو لها قيادة عسكرية لمنطقة شمال شرقي سوريا ضمن ثلاث مناطق بالجيش في المستقبل.

وأكد أن هناك آراء مختلفة مع النظام السوري حول المقترحات، والهدف هو التوصل إلى حل وسط مشترك، مشيرًا إلى أن روسيا كدولة ضامنة تحاول القيام بدور إيجابي للوصول إلى حل يرضي الطرفين.

وكانت وزارة الدفاع التابعة للنظام السوري دعت مقاتلي “قسد” للانضمام إلى صفوفها، في تشرين الأول الماضي، الأمر الذي رفضته “قسد” على لسان قائدها مظلوم عبدي.

ودعت “قسد” إلى مخاطبة القيادة بدل العناصر، في ظل تأكيدات من القوات الكردية للانضمام إلى الجيش السوري حال التوصل إلى حل سياسي في سوريا.

واشترط عبدي أن تكون الإدارة القائمة حاليًا (الإدارة الذاتية) جزءًا من إدارة سوريا عامة، ضمن الدستور، وأن تكون “قسد” مؤسسة “مستقلة”، لها خصوصيتها ضمن منظومة الحماية العامة لسوريا، حسب تصريحات سابقة.

وكان رئيس وفد النظام السوري إلى محادثات أستانة، بشار الجعفري، نفى  وجود “أزمة كردية” في سوريا، مؤكدًا رفض النظام حصول “الإدارة الذاتية لشمالي وشرقي سوريا” على كيان مستقل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة