fbpx

معرة النعمان.. عاصمة جنوبي إدلب تحت النار

متظاهرون في معرة النعمان بريف إدلب يرفضون اتفاق سوتشي ويطالبون بإسقاط النظام السوري- 6 من أيلول 2019 (عنب بلدي)

متظاهرون في معرة النعمان بريف إدلب يرفضون اتفاق سوتشي ويطالبون بإسقاط النظام السوري- 6 من أيلول 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

تعتبر معرة النعمان واحدة من أكبر المدن في محافظة إدلب، وأكبرها في ريف المحافظة الجنوبي وأعرقها تاريخيًا، فهي مدينة صاحب “رسالة الغفران” أبي العلاء المعري، وواحدة من خطوط الوصل في سوريا، إذ يمر منها الطرق الدولي (M5) الذي تقاتل روسيا لأجله الواصل بين شمال البلاد وجنوبها حتى الحدود الأردنية.

تعيش مدينة معرة النعمان، منذ أربعة أيام، قصفًا تشنه قوات الأسد وحليفتها روسيا، تعمدت من خلاله استهداف مقومات الحياة في المدينة، بعد استهداف مركز لـ”الدفاع المدني” ومركز إسعافي وأسواق شعبية، بالإضافة إلى استهداف مبنى شركة الكهرباء في المدينة، وفق ما جاء في بيان لـ”الدفاع المدني”.

وتهدد كارثة إنسانية أكثر من 100 ألف مدني يعيشون في المنطقة بسبب استمرار القصف ومحاصرة الطائرات الحربية لهم، واستهداف آليات المدنيين عند محاولة النزوح.

معرة النعمان الاستراتيجية

تقع معرة النعمان على الطريق الرابط بين العاصمة السورية دمشق وعاصمة الشمال (حلب)، وتبعد عن دمشق نحو 300 كيلومتر، وعن حلب نحو 80 كيلومترًا وعن حماة نحو 60 كيلومترًا.

تعتبر معرة النعمان واحدة من المدن الاستراتيجية في ريف إدلب الجنوبي بسبب وقوعها على الطريق الدولي (M5)، الذي طالما سعت روسيا للسيطرة عليه، إما من خلال العمليات العسكرية التي شنتها في المنطقة ما بين شهري حزيران وآب، وسيطرت من خلالها على مدينة خان شيخون، أو من خلال الاتفاقيات التي وقعتها مع تركيا لا سيما اتفاقية “سوتشي”، في 17 من أيلول عام 2018، التي تحكم مصير محافظة إدلب وحدودها الجغرافية.

ونصت الاتفاقية، بالإضافة إلى إنشاء منطقة منزوعة السلاح، التحضير لفتح الطرقات الدولية التي تشمل طريقي “M4” و”M5″، التي فشلت روسيا حتى اليوم بفتحها، فقررت التوجه للخيار العسكري وضرب المناطق القريبة والمطلة على الطريق الاستراتيجي.

مدينة تاريخية

معرة النعمان واحدة من المدن السورية القديمة، عاصرت قيام دول وحضارات كثيرة، كما شهدت سقوطها، من سيطرة بيزنطة عليها إلى سيطرة الفاطميين، ثم خضعت للحملة الصليبية.

وارتبطت المدينة بشاعرها البارز الذي ولد وتوفي فيها ونسب اسمه لها أبي العلاء المعري.

تحوي المدينة عدة معالم بارزة من خان مراد باشا الذي يعتبر اليوم متحف المدينة وجامعها الكبير وهو واحد من أقدم المساجد في سوريا، بالإضافة إلى مسجد نبي الله يوشع، والمدرسة النورية، وتمثال المعري وضريحه الذي تضرر بسبب القصف، ويحيط به المركز الثقافي الذي بني في أربعينيات القرن الماضي.

المعرة في الثورة

معرة النعمان كانت من بين المدن الثائرة في سوريا عام 2011، وفي حزيران من ذات العام شهدت المدينة مجزرة بالطيران المروحي أدت إلى سقوط 11 قتيلًا. يقع بالقرب منها وادي الضيف أحد أكبر معسكرات النظام السوري العسكرية.

تسيطر عليها المعارضة منذ أواخر عام 2012، وشهدت تعاقب عدد من فصائل “الجيش الحر” عليها قبل أن تبسط “هيئة تحرير الشام” سيطرتها بعد أن تخلصت من تلك الفصائل.

شهدت معرة النعمان عددًا الأحداث وقصفًا متكررًا لا سيما خلال العمليات العسكرية التي شنها النظام السوري على جنوبي إدلب، مؤخرًا.



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة