fbpx

تنظيم “الدولة” يهاجم حقلًا نفطيًا بريف حمص

بيعة مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية للزعيم الجديد ابو ابراهيم الهاشمي في بادية حمص وسط سوريا 8 تشرين الثاني 2019 (أعماق)

ع ع ع

شن تنظيم “الدولة الإسلامية” هجومًا جديدًا على مواقع لقوات النظام السوري في منطقة البادية بين محافظتي حمص ودير الزور، مستهدفًا هذه المرة حقلًا نفطيًا.

وأوضحت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن قوات النظام تعرضت لهجوم عنيف من التنظيم أمس، الخميس 19 من كانون الأول، على محور وادي الضبيات بمحيط حقل الهيل النفطي في ريف حمص الشرقي.

ويعتبر حقل الهيل من أهم الحقول المنتجة للغاز في ريف حمص بعد حقول شاعر من ناحية الإنتاج والغزارة.

وأضافت الوكالة أن قوات النظام استدعت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى موقع الهجوم، حيث ساند الطيران الحربي قوات النظام في الاشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة”.

من جانبها، أفادت شبكة “البادية 24”، أن هجوم تنظيم “الدولة” استهدف حقل آرك النفطي الواقع على أوتوستراد السخنة- تدمر، والذي يقع بالقرب من حقل الهيل.

وقالت الشبكة إن الهجوم أدى إلى أسر طاقم حراسة الحقل التابع لقوات النظام.

وأشارت إلى أن النظام استقدم تعزيزات عسكرية للمنطقة على ضوء هجوم التنظيم الذي أُجبر على الانسحاب نحو عمق بادية حمص برفقة من أسرهم، وفق قولها.

وقبل يومين، شن تنظيم “الدولة” هجومًا على موقع لقوات النظام في بادية دير الزور، حيث تمكن من السيطرة عليه لعدة ساعات قبل أن ينسحب منه موقعًا قتلى في صفوف النظام.

وقالت شبكة “الشرق نيوز” المحلية حينها إن التنظيم هاجم منطقة الشولا على طريق دير الزور دمشق، مشيرة إلى وقوع قتيلين في صفوف النظام خلال الاشتباكات التي دامت لساعات.

وكثف تنظيم “الدولة” عملياته في البادية السورية خلال الأشهر الماضية، وطالت مواقع وأرتالًا للنظام السوري على الضفة الغربية لنهر الفرات، إلى جانب عمليات متوازية على الضفة الأخرى للفرات تستهدف “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية، يتحصن تنظيم “الدولة” في جيب يمتد بين محافظتي حمص ودير الزور، من أطراف منطقة السخنة حتى حدود مدينتي البوكمال والميادين في دير الزور.

ويتخذ من تلك المناطق جيوبًا صغيرة ومتفرقة، وتتركز عملياته على شكل هجمات سريعة وخاطفة ضد قوات النظام على امتداد البادية السورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة