ثلاث ضحايا بانفجار لغم أرضي في ريف درعا

إسعاف مصابين إلى مشفى درعا الوطني 31 آب 2019 (فراس الأحمد - مراسل قناة سما)

ع ع ع

قتل ثلاثة مدنيين وأصيب آخر، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات المعارك بمحيط مدينة نوى بريف محافظة درعا الخاضعة لسيطرة النظام السوري وحلفائه الروس.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا اليوم، الجمعة 20 من كانون الأول، أن اللغم الأرضي انفجر بسيارة زراعية في الأراضي الزراعية شمالي مدينة نوى، وأسفر عن مقتل ثلاثة شبان وإصابة شخص آخر.

وأشارت صفحة “مدينة نوى” على “فيس بوك”، إلى أن الضحايا هم: محمد خالد حسان العمارين، فايز بدر أبو السل، محمد علي أبو السل، إلى جانب المصاب، بدر فايز أبو السل.

وتتكرر حوادث انفجار مخلفات الحرب (ألغام، قنابل فراغية، قذائف لم تنفجر) في محافظة درعا، بعد سيطرة قوات النظام على المحافظة بدعم روسي في تموز عام 2018، في ظل عدم اتخاذ أي خطوة لإزالتها من قبل النظام السوري، بالرغم من فتح معظم الطرقات في المحافظة.

وسجلت المحافظة منذ منتصف العام الماضي، انفجار عشرات الألغام في مناطق متفرقة، ما أسفر عن مقتل العديد من المواطنين، كان آخرهم ثلاثة أطفال جراء انفجار لغم أرضي في الحي الغربي لبلدة نصيب، بريف درعا الغربي.

وبحسب مراسل عنب بلدي في درعا، فإن فرق الهندسة غائبة عن عمليات الكشف عن الألغام، إضافة إلى غياب الدور التوعوي وكيفية التعامل مع الأجسام الغريبة وخاصة للأطفال، في ظل انسحاب المنظمات الدولية الفاعلة بهذا المجال، مع سيطرة النظام على المنطقة.

وكان نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، قال في تموز الماضي، إن الألغام لا تزال تشكل مصدر قلق كبيرًا في سوريا، حيث يعيش أكثر من عشرة ملايين شخص في مناطق مزروعة بالألغام.

وأضاف حق، في إفادة صحفية نشرتها الأمم المتحدة عبر موقعها الرسمي، أن جهود إزالة الألغام لا تزال قليلة، داعيًا أطراف النزاع السوري إلى السماح بإزالة مخلفات الحرب، والقيام بأنشطة توعوية لمخاطر الألغام.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة