ما الذي تعرفه عن دواء نيتروفورانتوين؟

ع ع ع

فورادانتين Furadantin، ماكرودانتين Macrodantin، ماكروبايد Macrobid، يورنتا Urinta، وغيرها، كلها أسماء تجارية لمستحضر نيتروفورانتوين Nitrofurantoin، وهو مضاد حيوي ينتمي إلى مجموعة النيتروفوران  Nitrofuran، يحارب الجراثيم إيجابية وسلبية الغرام، ويتركز الدواء بكمية عالية في المسالك البولية، حيث توجد الجراثيم، ما يُمَكِّنُه من شفاء عدوى الجهاز البولي خلال وقت قصير.

ولذلك فهو يستخدم لعلاج:

التهاب المثانة.

التهاب الحويضة والكلية.

العدوى الناشئة نتيجة عملية جراحية في الجهاز البولي التناسلي، على وجه الخصوص بعد الاستئصال الجراحي للبروستات أو بعد إجراءات التشخيص.

كما يستخدم للوقاية من عدوى الجهاز البولي في الحالات التالية:

للمرضى الخاضعين للعدوى المتكررة.

عند إدخال القسطرة البولية.

خلال إجراءات التشخيص.

معلومات صيدلانية

يصنع نيتروفورانتوين على شكل كبسولات فموية (50– 100 ملغ) ومعلق فموي (25 ملغ/5مل)، وهو يؤخذ بعد الطعام، ويجب هز المعلق الفموي (السائل) قبل استخدامه، كما يمكن خلط الجرعة السائلة مع الماء أو الحليب أو عصير الفاكهة لتسهيل البلع مع التأكيد على شرب الخليط بأكمله على الفور.

تبدأ فعالية الدواء بعد 4- 12 ساعة من تناوله، وتستمر 6- 8 ساعات، ولذلك فإن الجرعة اليومية العلاجية يجب أن تقسم إلى 3- 4 دفعات.

وتبلغ الجرعة العلاجية اليومية:

للرضع الذين تجاوزوا الشهر والأطفال: 5- 7 ملغ/كغ يوميًا مقسمة إلى أربع وجبات متساوية، لمدة 3- 7 أيام.

للبالغين: 200-400 ملغ يوميًا مقسمة إلى أربع وجبات متساوية، لمدة 3- 7 أيام.

أما جرعة الوقاية من إنتانات الجهاز البولي فتُستخدم:

للأطفال والرضع فوق ثلاثة أشهر: 1 ملغ/كغ مساء.

للبالغين: 50- 100 ملغ مساء.

ملاحظات

يجب عدم استخدام نيتروفورانتوين في الحالات التالية: وجود قصة تحسس أو اضطراب كبدي عند استخدام هذا الدواء، القصور الكلوي، مرضى عوز أنزيم G6PD (الفوال)، البرفيرية، في آخر شهر من الحمل، لحديثي الولادة دون عمر شهر واحد.

تقلل مضادات الحموضة من امتصاص النتروفورانتوين من الأمعاء، لذا يجب ألا يتناول المريض مضادات الحموضة خلال ست ساعات من تناول هذا الدواء.

كذلك يجب تجنب المشروبات الكحولية في أثناء استخدام الدواء.

بالنسبة للحوامل يمكن استخدام نيتروفورانتوين من قبل الحوامل (فئة B)، ولكن يفضل عدم استخدامه في المراحل الأخيرة للحمل، وبالنسبة للمرضعات فإن هذا الدواء ينتقل إلى حليب الأم، إلا أنه عند تناول الجرعات العادية فمن غير المفترض أن تكون هناك تأثيرات سلبية على الأطفال.

وقد يؤدي استخدام نيتروفورانتوين لبعض التأثيرات الجانبية مثل: نقص الشهية، الصداع، الغثيان أو القيء (تخفف الجرعة أو توقف عند ظهور إقياء شديد)، ردود فعل رئوية حادة ومزمنة (قد يترافق مع المتلازمة الشبيهة بالذئبة الحمامية)، اعتلال عصبي محيطي، تغير في لون البول إلى الأسود أو البني.

أخيرًا ننبه مرضى السكري أن استعمالهم لهذا الدواء ربما يتداخل مع تحليل السكر في البول باستخدام شرائط تحليل السكر، لذلك يجب استخدم طريقة أخرى لتحليل السكر في البول.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة