مارتين أوديغارد.. اللاعب الذي “جعل برشلونة يرتعش”

اللاعب النرويجي مارتين أوديغارد لاعب ريال سوسيداد الإسباني (Marca)

ع ع ع

عقب مواجهة برشلونة في الجولة الـ17 من الدوري الإسباني، عنونت صحيفة “ماركا” بـ”أوديغارد جعل برشلونة يرتعش”، قائلة إن برشلونة لن يتطلع إلى مواجهة الموهبة النرويجية في قميص ريال مدريد بالمستقبل.

وازداد الحديث عن الموهبة المستقبلية لريال مدريد خلال الموسم الحالي، الذي يلعبه معارًا مع ريال سوسيداد، فخلال الفترة التي كان فيها مع سوسيداد، لعب أوديغارد في الدوري الإسباني 15 مباراة سجل خلالها ثلاثة أهداف ومرر أربع تمريرات حاسمة.

أوديغارد هو لاعب خط الوسط الأكثر تقدمًا مع ريال سوسيداد، يستطيع اللعب في المساحات الضيقة كما هو الحال مع المساحات الواسعة، بالإضافة إلى قدرته على اللعب في العمق وإيصال تمريرات طويلة من خط الوسط إلى الأمام.

أسهم أوديغارد مع فريقه بالاستحواذ (ريال سوسيداد يعتمد على فلسفة الاستحواذ وحرمان الخصم من لمس الكرة)، فللنادي ثالث أكبر معدل استحواذ بالدوري الإسباني، مضيفًا إلى ذلك التمريرات الناجحة التي تكسر الخطوط الخلفية للخصم في اللقاء، وصناعة اللعب خلف المدافعين، أو خلق فرص مباشرة للتسجيل.

ولكن ما انتقد به أوديغارد هو إسهامه الدفاعي القليل مع زملائه، ولكن في حالة اللعب من الخلف يمتلك أوديغارد المفاتيح بالتخلص من الضغط، إذ يمتلك ريال سوسيداد المبادرة دائمًا باستعادة الضغط والاستحواذ من خصومه.

كيف بدأ أوديغارد مسيرته

عندما كان أوديغارد في الـ15 من عمره، أدرك نادي سترومسودست النرويجي أن لديه جوهرة كبيرة بين صفوفه، فأشركه مبكرًا في الفريق الأول بعمر 16 عامًا، ليصبح أصغر لاعب يسجل في الدوري النرويجي الممتاز في أيار من عام 2014.

اللاعب اليافع ذاع صيته في الأوساط الرياضية، فطرق ليفربول وريال مدريد الباب للاستفسار عنه، وبين عشية وضحاها، انتقل اللاعب إلى ريال مدريد مقابل 2.8 مليون يورو عام 2015.

بقي الشاب عامين مع النادي الملكي، ولعب في صفوف الفريق الأول عدة مباريات، ولضمان عدد دقائق لعب أكثر، أعار النادي اللاعب إلى هيرنفين الهولندي فعاد الموسم قبل الماضي، ثم أعاد إرساله إلى هولندا الموسم الماضي ليلعب مع نادي فيتيس أرنهيم.

قضى اللاعب وقتًا في هولندا يمكن وصفه بـ”الناجح” في موسمه الثاني مع النادي الهولندي، وبدأت الإحصائيات تتحدث عن اللاعب، بعد 35 مباراة سجل فيها تسعة أهداف ومرر 12 تمريرة حاسمة تُرجمت إلى أهداف.

ما يميز اللاعب ذكاؤه وقدرته على اكتشاف زوايا تمرير معقدة، بالإضافة إلى التنوع الفني وقدرته البدنية الكبيرة.

بدأ أوديغارد موسمه الحالي مع ريال سوسيداد في الدوري الإسباني، وأسهم بفوز فريقه بثنائية على أتلتيكو مدريد، مسجلًا هدف فريقه الأول، وشارك مع منتخب بلاده في التصفيات المؤهلة لكأس أمم أوروبا 2022، إذ لعب ثمانية لقاءات في تصفيات أمم أوروبا 2020 سجل فيها هدفًا وصنع هدفين.

بلغ تقييم الشاب النرويجي على موقع “هوسكورد” خلال الموسم الحالي 7.47، وحصل على لقب رجل المباراة ثلاث مرات متساويًا مع الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة.

وبلغت نسبة تمريراته الناجحة 84.6% من مجموع تمريراته، بمعدل تسديد 1.9 في المباراة الواحدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة