fbpx

عودة 30 ألف لاجئ سوري من الأردن خلال العام الحالي

لاجئون سوريون أثناء وصولهم إلى لبنان -14 آذار 2014 (UNHCR)

لاجئون سوريون أثناء وصولهم إلى لبنان -14 آذار 2014 (UNHCR)

ع ع ع

أعلن الناطق الرسمي باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، محمد الحواري، اليوم الاثنين 23 من كانون الأول، عن عودة 30 ألف لاجئ سوري من الأردن إلى سوريا.

وحدد الحواري الفترة التي عاد فيها هؤلاء اللاجئون منذ مطلع العام الحالي حتى بداية كانون الأول الحالي، بحسب ما نقلته صحيفة “الدستور” الأردنية.

وكانت وزارة الداخلية الأردنية قدرت، في أيلول الماضي، عدد السوريين الذين غادروا أراضي الأردن من خلال مركز جابر الحدودي (نصيب على الجانب السوري) منذ افتتاحه في 15 من تشرين الأول 2018، بنحو 153 ألف شخص، منهم 33 ألف شخص يحملون صفة لاجئ.

وتتخوف المنظمات الإنسانية والحقوقية على مصير اللاجئين العائدين إلى سوريا، خاصة أن النظام السوري لا يسمح لتلك المنظمات، ومن بينها الأمم المتحدة، بمرافقة اللاجئين في أثناء عودتهم، والاطمئنان على أوضاعهم المعيشية والأمنية.

ويعد الأردن من أكثر البلاد التي تأثرت بموجة اللجوء التي تلت القمع الحكومي للحراك الشعبي السلمي في سوريا عام 2011، ويضم ثاني أكبر معدل للاجئين مقابل عدد السكان.

وبحسب مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، تبلغ أعداد اللاجئين السوريين المسجلين في الأردن 664224 لاجئًا، مع مغادرة 5005 سوريين خلال عام 2018 للاستقرار في 13 بلدًا جديدًا، هي بريطانيا وكندا وإسبانيا والسويد وسويسرا وهولندا وفرنسا وبلجيكا ونيوزيلندا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية.

ويعيش 84% من اللاجئين السوريين ضمن المناطق الحضرية، و16% يعيشون في ثلاثة مخيمات للاجئين هي الزعتري والأزرق والمخيم الإماراتي الأردني، ويشكل الأطفال نسبة 48% من اللاجئين السوريين، وكبار السن 4.5%.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت، في تموز الماضي، عن فتح معبر لعودة اللاجئين من الأردن بإنشاء نقطة أردنية- روسية مشتركة، في إطار خطة روسية لإعادة اللاجئين من دول الجوار إلى سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة