fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ارتفاع ملحوظ في طلبات اللجوء المقدمة إلى الاتحاد الأوروبي عام 2019

مهاجرون ولاجئون نقلتهم السلطات اليونانية من جزيرة ليسبوس إلى بر اليونان - 7 تشرين الأول 2019 (AP)

مهاجرون ولاجئون نقلتهم السلطات اليونانية من جزيرة ليسبوس إلى بر اليونان - 7 تشرين الأول 2019 (AP)

ع ع ع

ارتفع عدد طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي ليصل إلى نصف مليون طلب وذلك لأول مرة منذ عام 2015، بينما تراجعت طلبات اللجوء المقدمة إلى ألمانيا.

وقالت وكالة الإحصاء الأوروبية “يوروسات” في تقرير لها، الخميس 26 من كانون الأول، إن عدد طالبي اللجوء في مجموع الاتحاد الأوروبي ارتفع بنسبة 8.6% ليصل إلى نصف مليون طلب حتى شهر أيلول الماضي، وهو ما يمثل ارتفاعًا ملحوظًا بعدد طلبات اللجوء بعد انخفاضها المطرد منذ عام 2015.

وأشارت الوكالة إلى أن دول المنشأ الرئيسية للاجئين هي سوريا وأفغانستان وفنزويلا.

ولا تزال ألمانيا الوجهة الرئيسية لطالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي، رغم انخفاض حصتها إلى 23% مقارنة مع باقي دول الاتحاد، بينما ازدادت طلبات اللجوء بشكل خاص في كل من فرنسا وإسبانيا، وفقًا للوكالة.

وكانت حصة ألمانيا من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي قد بلغت 28% في عام 2017، و31% في عام 2016.

وتراجع عدد طلبات اللجوء في ألمانيا بشكل خاص في الفترة الممتدة ما بين شهري كانون الثاني وتشرين الثاني من عام 2019، بحسب تقرير الـ “يوروسات”، وبلغ عدد مقدمي طلبات اللجوء نحو 133 ألفًا و270 شخصًا، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 13% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2018.

وشهدت أوروبا موجة لجوء غير مسبوقة عام 2015، مع استقبالها ما يزيد على 1.2 مليون طالب لجوء، ما دفعها إلى تشديد إجراءات اللجوء في الأعوام اللاحقة للحد من تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى أراضيها.

وتعتبر ألمانيا أكثر دولة أوروبية تقبل بطلبات اللاجئين على أراضيها، تليها النمسا والسويد، بينما تعتبر التشيك وبولندا وسلوفاكيا من أقل الدول منحًا لحق اللجوء، بسبب رفضها سياسة الهجرة، بحسب إحصائيات الـ “يوروسات”.

وكانت وزارة الداخلية الألمانية أعلنت، في شهر تموز الماضي، تقليص مدة البت بطلبات اللجوء إلى ما متوسطه ستة أشهر، وذلك بعد أن كانت قرابة ثمانية أشهر عام 2018، وتسعة أشهر عام 2017.

ويعود ذلك بحسب الوزارة إلى انخفاض عدد طلبات اللجوء المقدمة إلى ألمانيا عام 2019، وتوسيع قائمة “البلدان الآمنة” من أجل رفض طلبات اللجوء، إذ صوت البرلمان الألماني، مطلع عام 2019، على تصنيف أربع دول جديدة على أنها “بلدان آمنة”، تمهيدًا لرفض طلبات اللجوء المقدمة من هذه الدول، وتوسعت القائمة الجديدة لتضم كلًا من تونس والمغرب والجزائر وجورجيا.

في حين لا تزال ألمانيا تصنف سوريا على أنها من البلدان الخطرة، وتوافق على غالبية طلبات اللجوء المقدمة من السوريين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة