الإفراج عن ضباط وعناصر من قبضة خاطفين في السويداء

أربعة ضباط وعناصر بينهم ضابط متقاعد من صفوف الفرقة 15 في قوات النظام السوري بعد تحريرهم في السويداء 26 كانون الأول 2019 )شبكة أخبار السويداء)

أربعة ضباط وعناصر بينهم ضابط متقاعد من صفوف الفرقة 15 في قوات النظام السوري بعد تحريرهم في السويداء 26 كانون الأول 2019 )شبكة أخبار السويداء)

ع ع ع

تحدثت مصادر محلية عن الإفراج ضباط وعناصر في السويداء، بعد اختطافهم من قبل مسلحين مقابل الإفراج عن مختطفين من أقاربهم.

وذكرت شبكة “أخبار السويداء“، الخميس 26 من كانون الأول، أن أربعة ضباط وعناصر من صفوف “الفرقة 15” أطلق سراحهم، بعد احتجازهم لأيام من قبل مسلحين.

وأضافت أنه تم “تسليمهم للجهات المختصة في السويداء، بمساعي وجهاء المحافظة ودون دفع دية مالية”.

وأوضحت أن المفرج عنهم هم: العميد المتقاعد محمد فاتح الأحمد، والمقدم غسان صاروم إبراهيم، ومجند الاحتياط عبد الكريم محمد هلال، والمجند عادل سامر محمد، مرفقة صورًا لاستقبالهم بعد تحريريهم من قبضة الخاطفين.

وكان مسلحون من آل الجباعي، في قرية الشبكي بريف السويداء، اختطفوا الضباط والعناصر الأربعة، في 22 من كانون الأول الحالي، وذلك في خطوة للضغط على النظام  السوري للإفراج عن مجند مختطف في محافظة درعا، بحسب شبكات محلية.

وتشهد محافظة السويداء حالة من الفوضى المتمثلة بالخطف والسطو المسلح من قبل عصابات مسلحة مجهولة، وتزداد الظاهرة بين درعا والسويداء، وذلك بهدف المنفعة المالية التي تصل إلى عشرات آلاف الدولارات، وفق تقارير تنشرها الشبكات المحلية ومنها “السويداء 24”.

وسبق أن اختطف العقيد ظافر طرودي المخول، في 26 من تشرين الثاني، في أثناء خروجه من قرية صما الهنيدات غربي السويداء، إلى مكان خدمته في محافظة درعا.

ووثقت “السويداء 24” تعرض 19 شخصًا بينهم ضابط برتبة عميد للخطف من قبل مجهولين بهدف الفدية المالية في السويداء، خلال تشرين الأول الماضي، مع تزايد وتيرة الخطف لتصل إلى محافظة درعا.

وسبق أن سجلت السويداء اختطاف 15 عنصرًا من قوات الشرطة والأمن من قبل “عصابات مجهولة”، أواخر شباط الماضي، بعد أن أوقفت قوات الأمن والد أحد متزعمي العصابات التي تقوم بالخطف على حاجز المسمية شمال السويداء.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة