fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

تقرير يحصي خسائر المعارك في إدلب خلال عام 2019

عناصر الدفاع المدني تحاول انتشال مدنيين عالقين تحت أنقاض منازل تعرضت لقصف جوي روسي في بلدة مرعيان جنوبي إدلب في سوريا 22 تشرين الثاني 2019 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

أحصى فريق “منسقو استجابة سوريا” خسائر المعارك والقصف في محافظة إدلب خلال عام 2019، بما فيها الخسائر البشرية واللوجستية والمراكز الحيوية.

وقال الفريق في إحصائية نشرها على معرفاته الرسمية اليوم، الجمعة 27 من كانون الأول، إن أعداد الضحايا في إدلب بلغت منذ بداية عام 2019، ألفًا و703 أشخاص، منهم ألف و233 مدنيًا، بنسبة 72% من إجمالي الإحصائية، و470 طفلًا بنسبة 25%.

وأضاف التقرير أن ضحايا كوادر العمل الإنساني خلال ذات الفترة بلغ ثمانية عمال إنسانيين، و11 من كوادر من الدفاع المدني، و12 مسعفًا وسبعة من الكوادر الطبية.

وبلغت أعداد المنشآت والبنى التحتية المستهدفة في المحافظة، 143 منشأة تعليمية، و82 منشأة صحية، و23 فرنًا مخبزًا، وثمانية محطات مياه، وستة محطات توليد للطاقة الكهربائية، و136 دار عبادة، و24 مخيمًا ومركز إيواء، وأربعة مراكز منظمات، و36 مركزًا للدفاع المدني، إضافة إلى 24 مركزًا خدمية.

ووثق الفريق نزوح 966 ألفًا و140 نسمة، خلال الفترة الممتدة من شباط وحتى أيلول، ونزوح 216 ألفًا و632 نسمة خلال الفترة الممتدة بين تشرين الثاني وكانون الأول، وذلك نتيجة التصعيد العسكري في تلك الفترات المحددة.

وأوضح الفريق إلى أن أعداد النازحين داخليًا خلال عام 2019، بلغت مليونًا و182 ألفًا و772 نسمة، وأن نسبة النزوح الداخلي من أصل السكان الكلي بلغت 22.2%.

وبلغت الأعداد الكلية للمخيمات المشيدة في الشمال السوري ألفًا و153 مخيمًا، يقطنها 962 ألفًا و392 نازحًا، إلى جانب 242 من المخيمات العشوائية والتي يقطنها 121 ألفًا و832 لاجئًا، وفق التقرير.

وفي خصوص الحالات الخاصة ضمن المجتمع، أحصى الفريق 185 ألفًا و622 من الأطفال الأيتام دون سن 18 عامًا، إضافة لـ 194 ألفًا و887 من ذوي الإعاقة، و39 ألفًا و116 من النساء الأرامل (دون معيل).

وحول تغير خريطة السيطرة الميدانية في إدلب، أشار التقرير إلى أن المساحة الإجمالية للمحافظة هي ستة آلاف و609 كيلومترات مربعة، سيطر النظام السوري على مساحة 1000 كيلومتر مربع منها خلال العام الحالي، بمعدل 114 قرية، لتبقى المساحة المتبقية بيد الفصائل خمسة آلاف و609 كيلومترات مربعة، بنسبة كثافة سكانية تصل إلى 821 نسمة في الكيلومتر المربع.

ويبلغ عدد السكان الإجمالي في محافظة إدلب، أربعة ملايين و352 ألفًا و165 نسمة، 50% منهم سكان مقيمون، و49% من النازحين والمهجرين قسريًا، وفق الإحصائية.

وتعتبر محافظة إدلب آخر معاقل المعارضة السورية، وتتعرض لحملات تصعيد عسكري بشكل مستمر من النظام السوري وحليفه الروسي، وكان آخرها الهجوم الجوي والبري على مدينة معرة النعمان في الأسبوعين الماضيين، والذي أدى لإفراغ المنطقة من سكانها.

إحصائية توثق الخسائر البشرية واللوجستية نتيجة الحرب والمعارك في إدلب خلال عام 2019 (فريق منسقو استجابة سوريا)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة