“حكومة الإنقاذ” تعلن تجهيز 50 مقاتلًا بعتادهم في إدلب

مجلس الشورى خلال "تكريم أعضاء حكومة الإنقاذ" -16 كانون الأول 2019 (وكالة أنباء الشام)

مجلس الشورى خلال "تكريم أعضاء حكومة الإنقاذ" -16 كانون الأول 2019 (وكالة أنباء الشام)

ع ع ع

أعلنت “حكومة الإنقاذ” العاملة في إدلب أنها ستتكفل بتجهيز 50 مقاتلًا بعتادهم الكامل، بحسب نائب رئيس الحكومة، مؤيد الحسن.

وجاء إعلان الحكومة خلال إطلاقها حملة “انفروا خفافًا وثقالًا” اليوم، الخميس 2 من كانون الثاني.

وقال الحسن إن “حكومة الإنقاذ ستقوم بتجهيز 50 مقاتلًا بعتادهم الكامل ورفدهم إلى جبهات إدلب”.

وتسيطر “حكومة الإنقاذ” على مفاصل الحياة في محافظة إدلب وريف حلب الغربي خدميًا وإداريًا، وأحدثت سلسلة من المكاتب الزراعية والتعليمية والاقتصادية، وبدأت بإقامة مشاريع خدمية داخل المدينة.

كما تسلمت إدارة المعابر مع تركيا ومع مناطق النظام السوري، وأبقت بعضًا منها تحت إدارة مستقلة تنسق معها.

وتواجه سياسة الحكومة في إدلب برفض من قبل مواطنين، وخاصة فيما يخص قرار جمع الزكاة، الذي أصدرته الشهر الماضي، من التجار والشركات الصناعية والتجارية.

كما تُتهم بالتبعية لـ”هيئة تحرير الشام”، التي تسيطر على المنطقة، وهو ما تنفيه “الحكومة” وتقول إنها إدارة مدنية مستقلة.

وبحسب معلومات عنب بلدي، فإن تكلفة السلاح الفردي (روسية) يبلغ في إدلب 150 دولارًا، في حين يبلغ سعر الطلقة الواحدة 120 ليرة سورية (0.1 دولار).

وتتعرض مدينة إدلب لحملة عسكرية من قبل النظام السوري بدعم الطيران الروسي، منذ أسابيع، ما أدى إلى مقتل المئات ونزوح 264 ألف شخص إلى المناطق الحدودية، بحسب ما وثقه فريق “منسقو استجابة سوريا”.

كما تقدمت قوات النظام بريًا وسيطرت على 31 نقطة بين قرية وبلدة في ريف إدلب الشرقي والجنوبي، بحسب الإعلام الرسمي للنظام.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة