في أسبوع.. خمس عمليات لتنظيم “الدولة” ضد النظام في البادية السورية

تفجير آلية عسكرية للنظام السوري ببادية حمص على يد مقاتلي تنظيم الدولة- 2 كانون الثاني 2020 (أعماق)

ع ع ع

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” عن خمس عمليات خلال أسبوع، استهدف من خلالها قوات النظام السوري في البادية السورية، الممتدة من ريف حمص حتى دير الزور شرقًا.

وقالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم عبر “تلجرام” اليوم، السبت 4 من كانون الثاني، إن مقاتلي التنظيم أعطبوا شاحنة وآلية وناقلتي جند لقوات النظام عبر تفجير عبوات ناسفة، بعمليات متفرقة في الأيام الأربعة الماضية، في منطقة الميادين ببادية دير الزور.

وأضافت الوكالة أن التنظيم استهدف آليتين تحملان عناصر للنظام ورشاشًا في محيط منطقة السخنة ببادية حمص في الأيام الماضية، إلى جانب استهداف عنصرين بعملية أخرى في منطقة حميمة شرقي مدينة السخنة، ما أسفر عن مقتل عدد من العناصر وإعطاب وتدمير الآليات، وفق صور نشرتها الوكالة.

وكثف تنظيم “الدولة” عملياته الخاطفة عبر خلاياه المنتشرة في البادية السورية ضد قوات النظام من جهة، وفي مناطق شرق الفرات ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) من جهة أخرى، إلى جانب إعلانه عن عمليات متعددة في منطقة حوران جنوبي سوريا.

تلك العمليات تأتي في ظل معركة أطلقها تنظيم “الدولة” في الأسبوعين الماضيين، بعنوان “غزوة الثأر لمقتل الشيخين”، في إشارة لزعيمه السابق “أبو بكر البغدادي” والمتحدث السابق باسم التنظيم “أبو الحسن المهاجر”، اللذين قتلا بعمليات أمريكية قبل شهرين بريفي حلب وإدلب.

ولا يعلق النظام السوري على مجريات العمليات العسكرية في البادية السورية، بينما تنعى صفحات موالية على “فيس بوك” بشكل متكرر ضباط وعناصر من صفوفه بعد مقتلهم في البادية.

وكان فصيل “لواء القدس” الفلسطيني، قال عبر “فيس بوك”، في 26 من كانون الأول 2019، إن آلية قائد عسكري في صفوفه على محور دير الزور، تعرضت لانفجار بلغم أرضي، ما أدى إلى تدميرها ومقتل خمسة من العناصر وإصابة القائد العسكري شادي الكاميروني، بحروق متوسطة.

وفي 17 من تشرين الثاني 2019، استهدف التنظيم رتلًا لقوات النظام في منطقة السخنة بريف حمص، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم وتدمير وإعطاب آليات عسكرية، وفق موقع “المصدر” الذي يغطي عمليات قوات النظام العسكرية في المنطقة.

وخلال العامين الماضيين، انحسر نفوذ التنظيم في العراق وسوريا، ليقتصر وجوده على جيوب متوزعة في مناطق البادية السورية الممتدة من ريف حمص حتى دير الزور، في ظل عمليات متواصلة ضد قوات النظام السوري و”قسد” وروسيا وأمريكا على ضفتي نهر الفرات.

تفجير آلية عسكرية للنظام السوري ببادية حمص على يد مقاتلي تنظيم الدولة- 2 من كانون الثاني 2020 (أعماق)

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة