ترامب لإيران: الرد على استهداف أمريكيين سيكون سريعًا وقاسيًا

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب (AP)

ع ع ع

أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن الرد على إيران، في حال نفذت تهديداتها باستهداف مواطنين أو مصالح أميركية، سيكون سريعًا وقاسيًا جدًا.

وفي سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في موقع “تويتر”، السبت 4 من كانون الثاني، هدد ترامب بضرب إيران في حال استهدفت أي قواعد أمريكية أو مواطنين أمريكيين، قائلًا، “لقد هاجمونا في السابق فردينا، وإن هاجمونا مجددًا، وهو ما لا أنصحهم بالقيام به، فسنرد بقوة أكبر وأعنف مما تعرضوا له من قبل”.

وأشار ترامب إلى أن بلاده أنفقت للتو ترليوني دولار على المعدات العسكرية، لافتًا إلى أنه في حال هاجمت إيران أي من القواعد الأمريكية فسترسل الولايات المتحدة بعضًا من هذه المعدات الحديثة دون أي تردد”.

كما توعد ترامب باستهداف نحو 52 موقعًا إيرانيًا بشكل سريع وقوي، وقال في هذا الصدد إن “الخطة هي استهداف 52 موقعًا إيرانيًا، بعضها سيكون على أعلى مستوى من الأهمية لإيران والثقافة الإيرانية، الضربات ستكون سريعة جدًا، وقوية جدًا”.

وألمح ترامب إلى أن العدد 52، هو لتذكير إيران بالرهائن الأمريكيين، البالغ عددهم 52 رهينة، الذين احتجزتهم في عام 1979، بعد الثورة التي أطاحت بحكم الشاه رضا بهلوي، فيما عرف بـ “أزمة الرهائن”.

ودافع ترامب عن الضربة التي قُتل فيها قائد “فليق القدس”، قاسم سليماني، الجمعة، مشيرً إلى أنه كان قد هاجم السفارة الأمريكية في بغداد، وكان يعد لضرب مزيد من المواقع، فضلًا عن قيامه بقتل الكثير من الأشخاص طوال حياته ومن بينهم مئات المتظاهرين الإيرانيين مؤخرًا.

واعتبر الرئيس الأمريكي أن إيران “لم تفعل شيئًا سوى التسبب بالمشاكل في السنوات الأخيرة”، بحسب تعبيره.

تعزيزات عسكرية أمريكية

تهديدات ترامب تأتي بالتزامن مع توجه 2200 عنصر من قوات “مشاة البحرية الأمريكية” (المارينز) إلى منطقة الشرق الأوسط، وفق ما نقل موقع “ميليتيري” المعني بالشؤون العسكرية الأمريكية عن مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لم يسمه.

وكان مصدر في وزارة الدفاع الأمريكية أعلن، الجمعة، أن بلاده سترسل نحو 3000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط لتعزيز أمن المواقع الأمريكية.

وأشار المصدر إلى أن الجنود الإضافيين سيتوزعون في عدد من القواعد، أبرزها الكويت.

وقُتل سليماني ونائب رئيس “الحشد الشعبي” في العراق، أبو مهدي المهندس، في قصف أمريكي بالقرب من مطار بغداد الدولي، صباح الجمعة الماضي.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إن قتل سليماني جاء بناء على توجيهات الرئيس ترامب، “كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأمريكيين بالخارج”.

ويأتي استهداف القياديين الإيرانيين بعد أيام قليلة على اعتداء ميليشيا “الحشد الشعبي” على السفارة الأمريكية في بغداد، الذي تبع ضربات جوية أمريكية لقواعد تابعة لـ”الحشد”، كانت قد استهدفت معسكرًا للجيش العراقي يضم عناصر أمريكيين.

وهددت إيران بـ”انتقام شديد” لمقتل سليماني، وقال المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، في بيان نشرته وكالة “فارس” إن “انتقامًا شديدًا بانتظار المجرمين الذين تلوثت أيديهم القذرة بدمائه ودماء سائر الشهداء”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة