فالفيردي تحت الضغط والمطالب بالاستقالة.. ماذا عن البدلاء؟

مدرب نادي برشلونة الإسباني، إرنستو فالفيردي، (Getty İmages).

مدرب نادي برشلونة الإسباني، إرنستو فالفيردي، (Getty İmages).

ع ع ع

تصدر مدرب نادي برشلونة الإسباني، إرنستو فالفيردي، حديث الصحافة الرياضية العالمية بشكله السلبي، بعد تعادله الأخير مع إسبانيول ضمن منافسات الدوري الإسباني، فاتحًا عليه سيلًا من الانتقادات الإعلامية والجماهيرية.

وركزت صحيفة “MUNDO DEPORTIVO”، في 5 من كانون الثاني الحالي، على أن الفريق حقق 40 نقطة في الدوري الإسباني لهذا الموسم، معتبرة إياه رقمًا متدنيًا بالنسبة لبرشلونة، بينما حقق الموسم الماضي 43 نقطة، وفي موسم 2017- 2018 حقق 51 نقطة.

وعنونت الصحيفة بأن برشلونة خسر 15 نقطة من أصل 30 نقطة متاحة، إضافة إلى جدول المباريات الصعبة الذي ينتظره في الفترة المقبلة خارج ملعبه، أمام كل من فالنسيا وإشبيلية وريال مايوركا وريال مدريد.

من جهتها قالت صحيفة “MARCA”، الاثنين الماضي، إن برشلونة يعاني من “مشاكل حقيقية“، موضحة المخاوف المتعلقة بالفريق، ومعرفة إدارة النادي بذلك منذ الهزيمة في دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول بأربعة أهداف دون رد، الموسم الماضي.

وأشارت إلى أن الأداء الكبير الذي يقدمه حارس العرين الكتالوني تيرشتيغن، يخفي وراءه الأداء السيئ للمنظمة ككل، وخصوصًا للاعبي خط الوسط الذين يترأسهم بوسيكتس، محملة المسؤولية لمدرب الفريق، إرنستو فالفيردي.

وقال موقع “GOAL”، الاثنين الماضي، إن فالفيردي لا يمسك كل خيوط الفريق بيده، مشيرًا إلى أن غياب بوسكيتس عن مباراة الكلاسيكو لأسباب صحية، لم يعلم به فالفيردي أصلًا.

بينما أشار موقع “SPORT 360” إلى أن إدارة النادي الكتالوني تدرس خيارات تعويض فالفيردي، في إشارة إلى رحيله.

وقال الموقع إن فالفيردي صب جام غضبه على لاعبيه في أثناء تدريبات الفريق أول من أمس، وأبدى عدم رضاه عن أدائهم في المباريات، وهو ما جعله يوقف التدريبات أكثر من مرة.

وأجرت صحيفة “MUNDO DEPORTIVO”، المقربة من النادي، تصويتًا حول بدلاء المدرب شارك فيه 300 شخص من أعضاء برشلونة الرسميين، ليرسم خطوط توجه من هم في داخل أسوار القلعة الكتالونية حول هذا الموضوع.

واحتل مدرب ليفربول الحالي، يورغن كلوب، المركز الأول في نتائج التصويت بنسبة وصلت إلى 33.6% (82 صوتًا).

 

وتفوق على مدرب منتخب هولندا، رونالد كومان، الذي حل ثانيًا بنسبة 31.96% (78 صوتًا)، وحصل على المركز الثالث الإسباني الذي يدرب منتخب بلجيكا، روبيرتو مارتينيز، بـ42 صوتًا بنسبة 17.21%.

واللافت للنظر في نتائج الاستطلاع أن المدرب السابق للبلاوجرانا والحالي لمانشستر سيتي، بيب جوارديولا، حصد فقط 17 صوتًا بنسبة 6.96%.

نتائج التصويت الذي أجرته صحيفة موندو ديبورتيفو -29 من كانون الأول 2019 (mundodeportivo)

نتائج التصويت الذي أجرته صحيفة موندو ديبورتيفو -29 من كانون الأول 2019 (mundodeportivo)

 

ويتصدر برشلونة ترتيب الدوري الإسباني بفارق الأهداف عن ملاحقه وغريمه الأزلي ريال مدريد، إذ إن لكل منهما 40 نقطة من 19 مباراة خاضاها، إلا أن فارق الأهداف لبرشلونة برصيد 26 هدفًا مقابل 24 هدفًا للنادي الملكي.

مطالب جماهيرية

اجتاحت الجماهير الكتالونية مواقع التواصل الاجتماعي بعد التعادل الأخير لفريقها مطالبة، بسخرية، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالتصرف في قضية فالفيردي على الفور، بعد استهداف أمريكا قائد “فيلق القدس” الإيراني، قاسم سليماني.

 

وهو ما أظهر غضب الجماهير من إدراة النادي ويأسها من تغيير أو عزل المدرب الحالي.

ويطالب عشاق النادي الكتالوني بهذه المطالب منذ الموسم الماضي، وخصوصًا بعد الخروج الثاني “المُذل” من دوري الأبطال أمام ليفربول.

دعم الرئيس وأبرز النجوم

قالت صحيفة “SPORT” الكتالونية إن فالفيردي يحظى برضا اللاعبين الكبار ودعمهم، بسبب قدرته على قيادة الفريق، إضافة إلى قدرته على إدراة الأزمات.

وتحدث التقرير عن أن رئيس النادي الكتالوني، جوسيب بارتوميو، أصبح في موسمه الأخير، ومن المهم الحفاظ على الاستقرار داخل أسوار النادي.

وتعتبر هذه الأسباب كافية لتجديد عقد فالفيردي لعام آخر، معتمدًا في المقام الأول على نتائج المباريات الست الأولى، في عام 2020، بحسب ما ذكرته الصحيفة.

وفي ظهوره على تلفزيون “برشلونة” في نهاية العام الماضي، وتحديدًا في 24 من كانون الأول 2019، أشاد فالفيردي بالإنجازات والأرقام التي حققها مع الفريق، إلا أنه أعرب عن أسفه في عدم تحقيق بعضها الآخر، معللًا أنها أخطاء قليلة حدت من زيادة إنجازاته.

كما تناولت تقارير إعلامية رغبة قادة الفريق الكتالوني في بقاء المستر فالفيردي على رأس الفريق حتى نهاية عقده، وهو ما صرح به نجم الفريق الأول ليونيل ميسي في مناسبات عدة، وضح فيها العمل الرائع الذي قام فيه المدرب منذ قدومه حتى الآن.

ويمتلك فالفيردي عقدًا يصل لآخر سطر فيه نهاية الموسم الحالي، وحقق مع برشلونة على مدار ثلاث سنوات، الدوري الإسباني لموسمين، وكأس إسبانيا، وكأس السوبر الإسباني.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة