fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جولة لجيفري في تركيا والسعودية للتنسيق حول سوريا

المبعوث الدولي إلى سوريا جيمس جيفري (رويترز)

المبعوث الدولي إلى سوريا جيمس جيفري (رويترز)

ع ع ع

يبدأ المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، جولة في منطقة الشرق الأوسط تشمل تركيا والسعودية، لمناقشة مستجدات الأوضاع في سوريا والعراق.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأمريكية أمس، الأربعاء 8 من كانون الثاني، أن جولة جيفري ستستمر في الفترة ما بين 9 و13 من كانون الثاني الحالي، تعقد خلالها اجتماعات في أنقرة واسطنبول والرياض، للتأكد من استمرار التنسيق في سوريا، بما في ذلك جهود هزيمة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأوضح البيان أن جيفري سيلتقي في تركيا مسؤولين أتراكًا كبارًا، وأعضاء في المعارضة السورية، لمناقشة الوضع الراهن في محافظة إدلب، وتطبيق القرار الأممي رقم 2254 حول الحل السياسي في سوريا، إلى جانب بحث جهود التحالف الدولي من أجل ضمان هزيمة تنظيم “الدولة” في كل من سوريا والعراق.

ومن المقرر أن يتوجه المسؤول الأمريكي إلى السعودية، في 12 من كانون الثاني الحالي، حيث سيجتمع في العاصمة الرياض مع مسؤولين رفيعي المستوى لبحث مساعي تعزيز الأمن والاستقرار في سوريا، والتنسيق حول مواصلة النشاطات الرامية لهزيمة تنظيم “الدولة”، وفقًا للبيان.

وتأتي جولة جيفري بالتزامن مع تصعيد عسكري شهدته محافظة إدلب، منذ 19 من كانون الأول 2019، إثر شن النظام عملية عسكرية بدعم روسي، شملت غارات جوية مكثفة على منطقة معرة النعمان وريفها، ما أدى إلى تفريغها من سكانها رغم التنديد الأممي والدولي، وأسفرت عن سيطرة النظام على 31 قرية بمساحة تقدر بنحو 320 كيلومترًا مربعًا.

كما تأتي في وقت تشهد فيه اجتماعات “اللجنة الدستورية” عرقلة ومصيرًا مجهولًا، بعد فشل الجولة الثانية من اجتماعات المجموعة المصغرة المنبثقة عنها، التي انطلقت في 25 من تشرين الثاني 2019، في عقد أي اجتماع بين الأطراف الثلاثة (المعارضة والنظام والمجتمع المدني)، بسبب مماطلة النظام ورفض وفده أي مقترح لجدول أعمال من قبل المعارضة يقوم على مناقشة المبادئ الدستورية.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أعلنت إتمام سحب قواتها العسكرية من مناطق شمال شرقي سوريا، وذلك في إطار الخطة التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في تشرين الأول 2019.

وفي تصريحات خاصة لوكالة “رويترز”، في 5 من كانون الأول 2019، قال وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، إن بلاده أتمت انسحابها العسكري من شرقي سوريا، ليصبح عدد الجنود الأمريكيين المتبقين حوالي 600 جندي في عموم المناطق السورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة