مظاهرات في دير الزور تطالب بخروج الميليشيات الإيرانية

مظاهرات في بلدة الشحيل في ريف دير الزور تظالب بطرد الميليشيات الإيرانية، 10 من كانون الثاني (دير الزور 24)

ع ع ع

شهدت قرى وبلدات في أرياف دير الزور، الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، خروج مظاهرات منددة بوجود الميليشيات الإيرانية في المحافظة، وطالبت بطردها.

ونقلت صفحات محلية اليوم، الجمعة 10 من كانون الثاني، صورًا وتسجيلات مصورة، تظهر خروج العشرات من أبناء بلدة الشحيل في الريف الشرقي، وقريتي العزبة المعيزيلية في الريف الشمالي.

وحملت المظاهرات عنوان “لا استقرار و لا سلام إلا بطرد الأسد و إيران”.

ورفع المتظاهرون في بلدة الشحيل لافتات داعمة لمحافظة إدلب، ومنددة بعمليات القصف التي تشنها روسيا وقوات النظام السوري على المدنيين، وفق صفحة “دير الزور24”.

 

في حين، طالب المتظاهرون في قريتي العزبة والمعيزيلة، بخروج الميليشيات الإيرانية وقوات النظام السوري من محافظة دير الزور، بحسب صفحة “فرات بوست”.

 

وتأتي هذه المظاهرات بعد أكثر من عامين على إعلان النظام السوري سيطرته على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور بدعم روسي وإيراني، بعد معارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وخلال الأشهر الأخيرة الماضية، شهدت قرى وبلدات في ريف دير الزور الشرقي مظاهرات خرج فيها العشرات من المدنيين، رفضًا لدخول قوات النظام السوري وحليفته إيران إلى شرق الفرات.

وجاءت تلك المظاهرات خلال معركة “نبع السلام” التي أطلقتها تركيا ضد “قسد” في منطقة شرق الفرات.

وكانت “قسد” أبرمت اتفاقًا مع النظام السوري في أثناء بدء المعركة مع القوات التركية و”الجيش الوطني” السوري، يقضي بنشر مقاتليها على طول الحدود الشمالية لسوريا، كخطوة لوقف الهجوم التركي.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة