لسرقته 400 مليون روبل.. روسيا تحكم بالسجن على جنرال خدم في سوريا

رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا سيرجي تشوفاركوف (تاس)

ع ع ع

حكمت المحكمة العسكرية الغربية الثانية في روسيا على الجنرال سيرجي تشوفاركوف بالسجن ثلاث سنوات، بسبب سرقته أكثر من 400 مليون روبل روسي (6.5 مليون دولار).

وبحسب وكالة “تاس” الروسية فإن تشوفاركوف، الذي كان يشغل رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، أدين بارتكاب عمليات احتيال واسعة النطاق وسرقة رواتب بقيمة 4.3 مليون روبل من سبعة مرؤوسين.

وقالت الوكالة إن تشوفاركوف، الذي كان يشغل أيضًا منصب نائب رئيس الأكاديمية العسكرية للأركان العامة، أبرم عقدًا بين الأكاديمية العسكرية وشركة كبيرة متخصصة في حماية لمعلومات، وعمل على سحب الأموال التي من المفترض أن يتم دفعها لموظفي الأكاديمية كأجور.

من جهتها، قالت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية إن المدعي العام طلب من المحكمة الحكم على تشوفاركوف بالسجن أربع سنوات ونصف، وتغريمه 450 ألف روبل، وحرمانه من الرتب العسكرية.

في حين اكتفت المحكمة العسكرية بالحكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ.

وشغل تشوفاركوف رئيسًا لمركز المصالحة بين الأطراف في سوريا في 2016، وهو مركز أُسس في قاعدة حميميم العسكرية الروسية باللاذقية في شباط 2016.

وتتابع على المركز عدد من المسؤولين العسكريين الروس، منذ تدخل موسكو إلى جانب قوات النظام في أيلول 2015، ويرأسه في الوقت الحالي اللواء يوري بورينكوف.

وتبنى مركز “المصالحة”، كما يطلق عليه النظام السوري وروسيا، التواصل مع فصائل في مناطق كانت تحت سيطرة المعارضة، وخاصة في الغوطة الشرقية والمنطقة الجنوبية.

ويصدر المركز يوميًا نشرات خاصة بالمساعدات التي توزعها القوات الروسية، كما تحول إلى الناطق الرسمي حيال العمليات العسكرية في سوريا، عبر نشر قرارات قبل الإعلام السوري الرسمي.

وأحدث هذه القرارات التي نشرها المركز إعلان وقف إطلاق النار في إدلب بالاتفاق مع تركيا أمس، الخميس 9 من كانون الثاني، قبل خرقه من قبل قوات النظام السوري وقصف عدة نقاط في إدلب اليوم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة