جادون سانشو.. فتى دورتموند الذهبي

ع ع ع

تتحدث الصحف الأوروبية عن اهتمام كبار أندية القارة العجوز، باللاعب الإنجليزي الشاب جادون سانشو، لاعب بروسيا دورتموند الألماني، الذي سطع اسمه في سماء الكرة الألمانية والأوروبية.

يمتلك سانشو ميزات ومهارات تلفت أنظار كبار القارة، مع مهارات فردية وسرعة عالية، ويلعب جناحًا على الجهتين اليسرى واليمنى وخلف المهاجمين.

ولد سانشو في 25 من آذار عام 2000، في العاصمة البريطانية لندن، ولعب لفريق واتفورد في سن السابعة، قبل أن يلفت أنظار مانشستر سيتي الذي ضمه مقابل 172 ألف جنيه إسترليني فقط، وكان عمره 15 عامًا.

خلال موسمين، شارك سانشو مع فريقه مانشستر سيتي في 35 مباراة بمختلف المسابقات، بما فيها دوري أبطال أوروبا للشباب، أحرز خلالها 20 هدفًا، وصنع ثمانية أهداف، وبالتوازي، حقق مع المنتخب الإنجليزي كأس العالم تحت 17 عامًا في عام 2017، وتعد هذه البطولة الأولى التي يحققها اللاعب.

في 31 من آب عام 2017، انتقل إلى بروسيا دورتموند، النادي الألماني الطامح للمنافسة محليًا وأوروبيًا، مقابل 7.84 مليون يورو، ومنذ ذلك الحين ارتفعت القيمة السوقية للاعب الإنجليزي لتصل إلى 120 مليون يورو، بحسب موقع “Transfer Market” المتخصص بأسعار اللاعبين.

خاض سانشو عدة مباريات مع فريق دورتموند (تحت 19 عامًا) وكذلك مع فريق الشباب، فلعب ثلاث مباريات مع الأخير لم يستطع التسجيل فيها، ومع الأول مباراة واحدة، سجل فيها هدفًا وصنع آخر، وشارك معه كذلك في دوري أبطال أوروبا للشباب في خمس مباريات أحرز خلالها ثلاثة أهداف وصنع هدفًا واحدًا.

وفي 9 من أيلول عام 2017، شارك سانشو مع الفريق الأول ضمن منافسات الدوري المحلي، ليشارك بعدها في 12 مباراة أحرز خلالها هدفًا واحدًا وصنع أربعة أهداف، في 685 دقيقة لعب، كذلك شارك سانشو في ست مباريات بدوري أبطال أوروبا.

الموسم التالي 2018- 2019 شهد تألق اللاعب الإنجليزي الشاب، فشارك في 34 مباراة بالدوري الألماني، بمعدل 2460 دقيقة، أسهم خلالها بـ29 هدفًا (سجل 12 وصنع 17 هدفًا)، ولم يخفت بريقه في دوري أبطال أوروبا فشارك في سبع مباريات سجل خلالها هدفًا وصنع آخر، وهو ما جعله أحد أهم المحترفين الأجانب في الدوري الألماني، وأحد اللاعبين الإنجليز القلائل الذين احترفوا خارج بلادهم وتركوا بصمتهم الخاصة.

مع بداية الموسم الحالي 2019- 2020، خاض سانشو 15 مباراة في الدوري الألماني محرزًا تسعة أهداف وصانعًا عشرة، وفي دوري أبطال أوروبا شارك في ست مباريات وأسهم في أربعة أهداف (صنع هدفين وسجل اثنين).

حاز اللاعب على ثاني الألقاب في مسيرته المهنية، بفوزه بكأس السوبر الألماني على حساب بايرن ميونيخ مطلع العام الحالي، في ليلة تصدر اسم سانشو عناوين الصحف الألمانية والأوروبية، بعد تسجيله هدفًا وصناعته الهدف الثاني، في المباراة التي انتهت بنتيجة 2-0.

ويصف نورمان داوكينز، أول من اكتشف موهبة سانشو، أنه “كالزعيم”، ومرشح ليصبح أفضل لاعبي العالم، مؤكدًا أن اللاعب الإنجليزي يملك كل ما يلزم لذلك.

يتمسك دورتموند بنجمه الشاب، الذي حقق جائزة “GOAL” للجيل القادم عام 2019، وصار مطمعًا لكبار الأندية الأوروبية، وقالت صحيفة “THE DAILY MAIL” البريطانية، في 8 من كانون الثاني الحالي، إن النادي الألماني يحاول فعل كل ما يستطيع لمنع رحيل سانشو المتوقع في صيف 2020، خاصة أن اللاعب لا يمتلك أي شرط جزائي يمنعه من الرحيل إلا بمقابل مادي.

بينما ذكر موقع EURO SPORT”، في 8 من كانون الأول 2019، أن أندية مانشستر يونايتد وليفربول وتشيلسي تراقب تنامي الخلاف بين اللاعب ومدربه لوسيان فافر.

وينتهي عقد اللاعب في 30 من حزيران 2022، وهو ما يجعل دورتموند يحاول تمديده خلال هذه الفترة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة