ملجأ خلال الشتاء..

روسيا وتركيا تبحثان إنشاء “منطقة آمنة” داخل إدلب

وزير الدفاع التركي خلوصي آكار خلال مؤتمر صحفي في أنقرة -15 كانون الثاني 2020 (وزارة الدفاع)

وزير الدفاع التركي خلوصي آكار خلال مؤتمر صحفي في أنقرة- 15 كانون الثاني 2020 (وزارة الدفاع)

ع ع ع

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، إن تركيا وروسيا تبحثان إنشاء “منطقة آمنة” داخل إدلب شمال غربي سوريا.

ونقلت وكالة “رويترز” عن آكار خلال تصريحه للصحفيين في العاصمة أنقرة اليوم، الأربعاء 15 من كانون الثاني، أن “المنطقة الآمنة” تشكل ملجأ للنازحين السوريين خلال فصل الشتاء، بسبب استمرار هجمات النظام السوري على المنطقة، رغم وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ قبل ثلاثة أيام.

وأضاف أكار، “أصدقاؤنا في إدلب الذين أصبحوا لاجئين لا يريدون الذهاب إلى منطقة تسيطر عليها الحكومة”، وبناء على ذلك أكد إجراء محادثات مع الروس بشأن إنشاء منطقة آمنة “يمكن للناس قضاء فترة الشتاء فيها“.

أكار انتقد استمرار قصف النظام السوري لإدلب، رغم سريان التهدئة التي توصلت إليها تركيا وروسيا، باتفاق اتفاق يقضي بوقف العمليات العسكرية في مدينة إدلب.
وعلى الرغم من تحديد فجر الأحد الماضي موعدًا لبدء الهدنة، تكررت استهداف قوات النظام لمناطق مختلفة في إدلب، وأفاد مراسل عنب بلدي اليوم، أن طيران النظام والحليف الروسي استهدفا مناطق في إدلب بـ 34  غارة جوية.

واستهدفت طائرات حربية روسية محيط الطريق الدولي شمال مدينة معرة النعمان، اليوم، وذكر “الدفاع المدني” عبر “فيس بوك” أن الطيران الحربي الروسي استهدف قرية الهرتمية في ريف إدلب الشرقي بعد منتصف الليلة الماضية، ما أدى إلى دمار في منازل المدنيين.

وكان فريق “منسقو استجابة سوريا” أحصى نزوح 66 ألفًا و583 عائلة، (379 ألفًا و523 نازحًا)، منذ تشرين الثاني 2019 حتى 9 من كانون الثاني الحالي، من سكان ريفي إدلب الجنوبي والشرقي.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة