fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أول تدخل.. “المركزي السوري” يعلن شراء الدولار من المواطنين بسعر صرف مرتفع

موظف يقوم بتغليف ليرات سورية في البنك المركزي بدمشق (رويترز)

موظف يقوم بتغليف ليرات سورية في البنك المركزي بدمشق (رويترز)

ع ع ع

أعلن مصرف سوريا المركزي استعداده لشراء القطع الأجنبي (الدولار) من المواطنين بالسعر التفضيلي الذي أقره للمنظمات الإنسانية.

وبحسب بيان صادر عن المصرف عبر “فيس بوك” اليوم، الاثنين 20 من كانون الثاني، قال إن أبوابه مفتوحة لشراء القطع الأجنبي من المواطنين بسعر 700 ليرة سورية لكل دولار أمريكي دون وثائق.

وأضاف المصرف أن ذلك يأتي “حرصًا على أموال المواطنين وطمأنتهم وضمان عدم تعرضهم للمساءلة القانونية والملاحقة القضائية أو لمحاولات ابتزازهم من قبل المتلاعبين في السوق السوداء”.

المركزي يفتح أبوابه لشراء القطع الأجنبي من المواطنين بسعر الصرف التفضيلي دون وثائقإشارة إلى المرسوم التشريعي رقم3…

Gepostet von ‎الصفحة الرسمية لمصرف سورية المركزي – Central bank of Syria‎ am Montag, 20. Januar 2020

ويعتبر هذا أول إجراء للمصرف المركزي بعدما وصل سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار إلى 1100 ليرة للدولار الواحد، بحسب موقع “الليرة اليوم”، المتخصص بأسعار العملات الأجنبية.

ويلجأ المواطنون إلى السوق السوداء من أجل تصريف القطع الأجنبي الذي يصلهم عبر حوالات مالية من الخارج، بسبب الفرق الكبير مع سعر المصرف المركزي البالغ 434 ليرة للدولار الواحد.

وأرجع المصرف ذلك إلى ضمان عدم تعرض المواطنين للمساءلة بعد المرسومين التشريعيين الصادرين عن رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وكان الأسد شدد عقوبة المتعاملين بغير الليرة السورية، وبحسب المرسوم الصادر السبت الماضي، فإن كل شخص يتعامل بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات “يعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة لا تقل عن سبع سنوات”.

كما يعاقب بـ”الغرامة المالية بما يعادل مثلي قيمة المدفوعات أو المبلغ المتعامل به أو المسدد أو الخدمات أو السلع المعروضة”، إضافة إلى مصادرة المدفوعات أو المبالغ المتعامل بها أو المعادن الثمينة لمصلحة مصرف سوريا المركزي.

كما أصدر الأسد مرسومًا ثانيًا أكد فيه فرض عقوبة “الاعتقال المؤقت، وغرامة من مليون إلى خمسة ملايين ليرة سورية، لكل من أذاع أو نشر أو أعاد نشر وقائع ملفقة أو مزاعم كاذبة أو وهمية بإحدى الوسائل (…) لإحداث التدني أو عدم الاستقرار في أوراق النقد الوطنية أو أسعار صرفها المحددة بالنشرات الرسمية، ولزعزعة الثقة في متانة نقد الدولة وسنداتها”.

وعقب ذلك أصدرت وزارة الداخلية تحذيرًا من التعامل بغير الليرة السورية في التداول التجاري، كما توعدت بملاحقة المتلاعبين بأسعار الصرف أمام العملات الأجنبية.

وألقت إدارة الأمن الجنائي في سوريا القبض على أشخاص بتهمة تصريف العملات الأجنبية وتحويل الأموال دون ترخيص، في إطار تشديد وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حملاتها ضد المتعاملين بغير الليرة السورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة