fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

من بوابة العقاب السوري.. “العفو الدولية” تطالب بحماية المحتجين اللبنانيين من قوى الأمن

قوات الأمن اللبناني تمارس العنف بحق أحد المحتجين على الأوضاع الاقتصادية المتردية (حساب منظمة العفو الدولية - تويتر)

ع ع ع

سلطت “منظمة العفو الدولية” الضوء على الانتهاكات التي تقوم بها قوى الأمن اللبناني بحق المحتجين على الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وعبر حسابها في “تويتر”، قارنت المنظمة، اليوم، السبت 25 من كانون الثاني، بين ما يجري مع المحتجين اللبنانيين من قبل قوى الأمن، وبين ما تنتهجه قوات النظام السوري بحق المعارضين السوريين.

وجاء في تغريدة المنظمة، “لو كنّا في سوريا لكنا فعلنا بك ما لا يمكن تصوّره”، في إشارة إلى ما يتعرض له المعتقلون السوريون في سجون النظام من انتهاكات، دون أن يحاسب مرتكبو تلك الانتهاكات.

وأوضحت المنظمة، أن الوعيد أطلقه ضابط أمني من مكافحة الشغب في لبنان لأحد المحتجزين الذين اعتقلوا أثناء احتجاجات الأسبوع الماضي.

وطالبت “العفو الدولية” بضرورة غرس ثقافة حقوق الإنسان في صفوف القوى الأمنية لا ثقافة القسوة، وفق قولها.

وختمت تغريدتها بوسم  “لبنان ينتفض”، في إشارة إلى دعم مطالب المحتجين اللبنانيين.

وجاء في مقال في صحيفة “الشرق الأوسط“، نشر في 23 من كانون الثاني الحالي، للكاتب حازم صاغية، حمل عنوان “ثقافة العقاب الأسدية في بيروت”، أن عشرات الشبان اقتيدوا منتصف الشهر الجاري إلى “ثكنة الحلو” في بيروت.

وأشار إلى أن القوى الأمنية جربت عليهم عنفها المفرط، لافتًا إلى أن الشبان تحدثوا، إثر خروجهم، عن الضرب والإهانة اللذين تعرضوا لهما.

وأضاف الكاتب، أن الموقوفين قالوا إن السجانين تحسروا على عدم وجودهم في سوريا، وأبدوا رغبتهم لو كانوا هناك كي يتاح لهم الفتك والأذى بالموقوفين.

وتشهد المدن اللبنانية ثورة شعبية واسعة بدأت في 17 من تشرين الأول 2019، بسبب التردي الاقتصادي الذي يعانيه لبنان، خاصة في العام الحالي، في ظل عجز الموازنة العامة، وارتفاع نسبة الديون مقارنة بالأعوام الماضية، استقالت على إثرها حكومة سعد الحريري، ليتم تكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة الجديدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة