سعر الذهب يعاود الارتفاع في سوريا

محل لبيع الذهب في مدينة درعا، أيار 2016 (عنب بلدي).

ع ع ع

سجلت أسعار الذهب في سوريا ارتفاعًا بزيادة 1800 ليرة سورية، وذلك بعد استقرار مؤقت دام أقل من أسبوع عند سعر 38 ألفًا و500 ليرة لغرام الذهب عيار 21.

وبحسب صفحة “الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات” بدمشق أمس، السبت 25 من كانون الثاني، بلغ سعر الذهب من عيار 21 قيراطًا في جلسة التداول صباحًا 40 ألفًا و300 ليرة، كذلك سجل غرام الذهب من عيار 18 قيراطًا سعر 34 ألفًا و715 ليرة.

يأتي ارتفاع أسعار الذهب في سوريا بالتزامن مع استقرار جزئي في قيمة الليرة أمام سعر الصرف الأجنبي، التي سجلت تحسنًا طفيفًا بواقع 1080 للشراء و 1100 للمبيع مقابل لدولار الأمريكي الواحد، وذلك بحسب موقع “الليرة اليوم” المعني برصد أسعار صرف العملات الأجنبية.

وانخفضت أسعار الذهب على نحو مفاجئ، في 21 من كانون الثاني الحالي، بواقع ستة آلاف ليرة، بعد ارتفاع أسعاره إلى مستويات قياسية مسجلًا سعر 52 ألف ليرة، بزيادة على أسعاره منذ مطلع 2020 حتى منتصف كانون الثاني الحالي بلغت 44.56%.

في حين سجلت أونصة الذهب اليوم، الأحد 26 من كانون الثاني، سعر مليون و 454 ألف ليرة، بانخفاض نحو 93 ألفًا و484 ليرة عن سعرها أمس السبت، الذي بلغ مليونًا و361 ألف ليرة.

وأغلق سعر أونصة الذهب في جلسة التداول مساء الجمعة، 24 من كانون الثاني الحالي، عند مستوى 1.571 دولار (مليون و728 ليرة)، وذلك بحسب موقع “Investing” الخاص برصد أسعار الذهب وفق السوق العالمي.

أسعار غير واقعية؟

نقيب صاغة دمشق، غسان جزماتي، قال إن السعر الحقيقي للذهب في السوق المحلي هو ما تحدده النشرة الصادرة عن نقابة جمعية الصاغة.

وحذر جزماتي ،في حديث نشرته صحيفة “الثورة” الحكومية اليوم، الأحد 26 من كانون الثاني، من أسعار “غير واقعية” تنشرها صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، “بقصد التلاعب بالمواطنين وتحقيق الأرباح”، بحسب تعبيره.

على النقيض، أبدى جزماتي استغرابه من ارتفاع أسعار الذهب واصفًا إياه بـ”الجنوني”، نافيًا صلة ارتفاع أسعار الذهب بتراجع قيمة الليرة أمام الدولار الأمريكي.

وعزا ذلك إلى “ارتفاع سعر الأونصة الذهبية في تداولات البورصات العالمية”، حسب قوله.

الاحتفاظ به أو شراؤه

المستشار الاقتصادي في “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي”، رامي شراق، أوضح في حديث إلى عنب بلدي أسباب ارتفاع أسعار الذهب، بأن المضاربة والتقلب بأسعار الذهب لهما علاقة مباشرة بالنظام النقدي العالمي، ويتأثر سعره مباشرة بالتقلبات السياسية حول العالم، وبالحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

ولفت شراق إلى أن تذبذب أسعار الذهب محليًا يعود إلى ارتفاع الطلب على الذهب، وتأثره بمعدلات صرف العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية.

وأضاف أن أسعار الذهب دائمًا بارتفاع ولكن على المدى الطويل، فالمضاربات التي تحدث على المدى القصير تسبب في انخفاض سعره، لكن سرعان ما يعود السعر للارتفاع مجددًا.

وأوصى شراق بخيار مزدوج للمواطنين في ظل الوضع الراهن، وذلك إما عبر الاحتفاظ بالذهب أو شرائه، إذ يبقى “الملاذ الآمن للاستثمار الطويل الأجل”، بحسب تعبيره.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة