fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجموعة افتراضية “للفضفضة” في محاولة لحماية السوريين من العزلة

لاجئون في ألمانيا (DPA)

لاجئون في ألمانيا (DPA)

ع ع ع

“قلبي قلبك” هو اسم مجموعة في “فيس بوك” أنشأها سوريون لتبادل القصص والهموم، بعد تزايد حالات الوفيات لسوريين في بلدان اللجوء، بسبب أزمات قلبية، نجم بعضها عن ضغوطات نفسية.

تضم المجموعة ما يقارب خمسة آلاف مشترك منذ إنشائها قبل ثلاثة أيام، وغرضها الأساسي هو إتاحة الفرصة للمشتركين، وأغلبهم من السوريين بلاد اللجوء، للحديث عن مشاكلهم و”الفضفضة”، بحسب ما قالته مؤسسة المجموعة، دينا أبو الحسن، لعنب بلدي.

وبدأت الفكرة بحسب دينا أبو الحسن، بعد وفاة شاب سوري بأزمة قلبية مفاجأة الأسبوع الماضي في ألمانيا، وهو ما فتح باب الأحاديث حول وفاة شبان سوريين آخرين في ألمانيا مؤخرًا بنوبات قلبية، منذ بداية العام الحالي 2020.

وأضافت دينا، “فكرت في أن الاهتمام بالشباب الذين يعانون من الوحدة واليأس، مسؤولية مجتمعية”، لذا أسست المجموعة، كوسيلة للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشباب السوريين.

أكثر الدول التي تستضيف اللاجئين السوريين (تصميم عنب بلدي)

أكثر الدول التي تستضيف اللاجئين السوريين (تصميم عنب بلدي)

وتتراوح المنشورات التي يكتبها المشتركون في المجموعة بين التعبير عن الهواجس والمخاوف في المغترب، والحديث عن المشاكل الحياتية اليومية، أو طرق تخطيها.

وترى دينا أن أهمية المجموعة تكمن في “تفريغ” مشاعر المشتركين فيها، وهو ما ستظهر نتائجه لاحقًا، معتبرةً أنها ستسهم في مد يد العون لكل من يعاني “من البؤس أو الوحدة أو الكآبة”، وسط ظروف صعبة يعيشها اللاجئون.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في بلدان العالم المختلفة أكثر من 5.6 مليون لاجئ، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.

وغالبًا ما يلجأ اللاجئون والمهاجرون والمغتربون السوريون إلى مجموعات افتراضية، كمجتمعات بديلة عن الواقعية، تربطهم بأبناء بلدهم الذين يتشاركون اهتمامات متقاربة، كالأدب أو الطبخ أو السينما أو غير ذلك.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة