fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وزير الصحة التركي: لم نشخص أي إصابة بفيروس “كورونا” حتى الآن

يستمر علاج 12 شخصًا نُقلوا إلى المشفى للاشتباه بإصابتهم بفيروس "كورونا" (الأناضول)

يستمر علاج 12 شخصًا نُقلوا إلى المشفى للاشتباه بإصابتهم بفيروس "كورونا" (الأناضول)

ع ع ع

نفى وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، تشخيص أي إصابة بفيروس “كورونا” المستجد (2019-nCoV) في تركيا حتى الآن، وذلك بعد تداول وسائل إعلامية أخبارًا عن نقل سائحين صينيين إلى المشفى للاشتباه بإصابتهم بالفيروس.

وقال كوجا خلال تصريح للصحفيين نقلته وكالة “الأناضول” مساء أمس، الاثنين 27 من كانون الثاني، عقب زيارته مشفى فتحي سكين في ألازيغ، “لم تشخص أي إصابة بشكل قطعي بفيروس كورونا إلى الآن”، مشيرًا إلى أنه اشتُبه بحالات إصابة في كل من ولايات دينيزلي ونيفشيهير وإزمير وقونيا، وتبين لاحقًا أنها ليست إصابات بالفيروس.

وأضاف كوجا عن واقعة نقل سائحين صينيين إلى المشفى في ولاية أكسراي، أنه نُقل إلى المشفى تسعة أشخاص صينيين مع كفيلهم ومنظم الرحلات والسائق بسبب إصابة أحدهم بحمى وغثيان وإسهال، وكان السائحون أتوا من الصين قبل أسبوع لكن ليس من منطقة ووهان.

كما نُقل 12 شخصًا، من بينهم عشرة مواطنين صينيين أتوا في رحلة سياحية إلى مدينة كابادوكيا، إلى المشفى الجامعي في ولاية أكسراي لتطبيق إجراءات وقائية ضد فيروس “كورونا” أمس، بحسب وكالة “الأناضول“.

اقرأ أيضًا: ما فيروس “كورونا” الذي سبب 25 وفاة إلى الآن في الصين 

وارتفعت حصيلة الوفيات بسبب الإصابة بالفيروس إلى 106 مع تسجيل أربعة آلاف و515 حالة إصابة مؤكدة بالالتهاب الرئوي المرتبط بالفيروس، في 30 منطقة على مستوى المقاطعات الصينية، بحسب وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) اليوم، الثلاثاء 28 من كانون الثاني.

ويعتبر فيروس “كورونا” من ضمن فصيلة كبيرة من الفيروسات التي يمكن أن تتسبب في طائفة من الأمراض تتراوح بين نزلة البرد الشائعة والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس)، وفق منظمة الصحة العالمية.

وبحسب المنظمة، فإن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية مرض تنفسي فيروسي يتسبب فيه فيروس “كورونا” الجديد، اكتُشف لأول مرة في المملكة العربية السعودية في عام 2012.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة