fbpx

زعيم حزب تركي: هجوم إدلب رد استباقي على زيارة أردوغان لأوكرانيا

زعيم حزب الحركة القومية (internethaber)

ع ع ع

تساءل زعيم حزب الحركة القومية في تركيا (MHP)، دولت بهشيلي، إذا كان الهجوم الذي استهدف النقطة التركية في إدلب ردًا استباقيًا على زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى أوكرانيا.

كلام دولت بهشيلي جاء خلال تصريح صحفي نشره اليوم، الاثنين 3 من شباط، وقال إنه “من المعلوم أن هناك مشاكل بين روسيا وأوكرانيا، إذا كان الهجوم استباقيًا لزيارة أردوغان، فإن هذا يعني أنه سيكون هناك برود في العلاقة بين البلدين (روسيا وتركيا) في الفترة المقبلة”.

وكان ستة جنود أتراك قُتلوا وأصيب سبعة آخرون، في قصف للنظام السوري بإدلب شمال غربي سوريا، أمس الأحد، بحسب وزارة الدفاع التركية.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي، اليوم، أن القوات التركية في إدلب أطلقت 122 قذيفة مدفعية و100 قذيفة هاون، على 46 هدفًا لقوات النظام.

واستغل زعيم حزب الحركة القومية الفرصة لانتقاد ما وصفها بازدواجية المعايير المتبعة لدى روسيا، وهاجم النظام السوري، ودعا لضمان أمن نقاط المراقبة التركية في إدلب والمناطق المحيطة بها.

وقال إن “نظام الأسد المدعوم من روسيا وإيران خارج عن السيطرة تمامًا، لقد أصبح هذا النظام آلة للعنف والقتل”.

وأضاف زعيم حزب الحركة القومية، “لن يحل السلام والأمن في سوريا قبل انهيار نظام الأسد، ويلقى هذا الطاغية جزاءه”، بحسب تعبيره.

ويشهد ريفا حلب وإدلب معارك بين “الجيش الوطني” السوري، المدعوم من تركيا، و”هيئة تحرير الشام” من جهة، وقوات النظام والميليشيات الرديفة لها بدعم روسي من جهة أخرى.

ويحاول النظام السوري السيطرة بشكل كامل على الطريقين الدوليين “M5” و”M4″، المارين من إدلب، التي تملك تركيا فيها نقاط مراقبة بموجب الاتفاق مع روسيا في سوتشي أيلول 2018.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة