بالتزامن مع التحركات العسكرية التركية في إدلب.. وفد روسي عاجل إلى أنقرة

اجتماع وفد تركي وروسي في العاصمة أنقرة، السبت 8 من شباط 2020 (الأناضول)

ع ع ع

يتجه وفد روسي برئاسة نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، إلى أنقرة، للقاء مسؤولين أتراك، بالتزامن مع الحديث عن قرب بدء عملية عسكرية تركية في إدلب، هدفها إعادة مناطق سيطرت عليها قوات النظام مؤخرًا، إلى سيطرة فصائل المعارضة.

وأطلقت أنقرة خلال الساعات الماضية تهديدات بشن العملية العسكرية في إدلب، ما دفع الروس إلى الإسراع باللقاء الذي كان مقررًا الأسبوع المقبل.

وبحسب وكالة “الأناضول” التركية اليوم، الاثنين 10 من شباط، فإن العاصمة أنقرة تحتضن جولة جديدة من المحادثات بين الوفدين الروسي والتركي لبحث آخر مستجدات إدلب.

ونقلت الوكالة عن مصادر دبلوماسية أن الوفد التركي يترأسه مساعد وزير الخارجية، سادات أونال، بينما يحضر الوفد الروسي الاجتماع برئاسة نائب وزير الخارجية، السفير سيرغي فيرشينين، وألكسندر لافرنتييف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا.

كما يحضر الاجتماع مسؤولون أتراك من وزارتي الخارجية والدفاع، وجهاز الاستخبارات ورئاسة الأركان.

ويأتي الاجتماع العاجل بعد لقاء عُقد، السبت الماضي، بين الوفدين إلا أنهما لم يتفقا، وأكدت أنقرة عقد لقاءات الأسبوع المقبل.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هدد بشن عملية عسكرية واسعة في إدلب، في حال لم تنسحب قوات النظام إلى مناطق اتفاقية “سوتشي” مع روسيا.

وجاء ذلك عقب تقدم قوات النظام وسيطرتها على مدن استراتيجية بريف إدلب، وأهمها مدينة سراقب، ما أدى إلى مقتل ثمانية جنود أتراك.

وبدأت تركيا خلال الأيام الماضية إرسال أرتال عسكرية بشكل كبير، إضافة إلى مدرعات وعربات وراجمات صواريخ.

وبحسب قيادي في “الجيش الحر”، فإن تركيا طلبت من الفصائل رفع الجاهزية بشكل كامل، لشن عملية عسكرية على محور سراقب بريف إدلب.

وينتظر الأهالي ما ستؤول إليه التفاهمات التركية- الروسية في المنطقة، وسط توقعات بشن عملية عسكرية لاستعادة المناطق التي سيطر عليها النظام مؤخرًا على الطريق الدولي “M5”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة