fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تقليص مدة تسلّم أسطوانة الغاز في سوريا

طابور مواطنين بانتظار توزيع جرات الغاز في سقبا بالغوطة الشرقية - 17 كانون الثاني 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية في سوريا تقليص المدة الممنوحة لتسلُّم أسطوانة الغاز من 48 إلى 24 ساعة.

وقالت الوزارة عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك” اليوم، الخميس 13 من شباط، إنه تم تحديد مدة تسلُّم أسطوانة الغاز خلال 24 ساعة بدلًا من 48، وذلك منذ لحظة وصول الرسالة النصية (SMS)، وفق الآلية الجديدة لتوزيع الغاز.

وطلبت الوزارة من المعتمدين الالتزام بالعمل ضمن أيام الجمعة والعطل الرسمية.

#تنويه- تم تحديد مدة استلام اسطوانة الغاز خلال /24/ ساعة بدلا من/ 48 / وذلك من لحظة ارسال رسالة sms .يطلب من المعتمدين…

Gepostet von ‎وزارة النفط والثروة المعدنية‎ am Donnerstag, 13. Februar 2020

واشتكى متابعون لمنشور الوزارة، من عدم تسلُّمهم أي رسالة رغم تفعيلهم خدمة الرسائل وحصولهم على “البطاقة الذكية”، كما اشتكى آخرون من بُعد مركز الغاز المحدد في الرسالة.

وبدأت الوزارة في بداية شباط الحالي، بتطبيق الآلية الجديدة لتوزيع الغاز المنزلي، وذلك عبر إرسال رسالة نصية إلى كل مواطن حاصل على “البطاقة الذكية” تتضمن موعدًا لتسلُّم أسطوانة الغاز من المركز المعتمد المحدد، الأقرب إلى عنوان سكنه.

وكانت حددت مدة تسلُّم أسطوانة الغاز عند طرح الآلية الجديدة بثلاثة أيام، وقلصت المدة إلى 48 ساعة ومن ثم إلى 24 ساعة.

وواجهت الآلية الجديدة في بيع الغاز المنزلي مشكلات عديدة من الازدحام وعدم وصول الرسائل إلى جميع المواطنين، وفق ما رصدته عنب بلدي من مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر تقرير لصحيفة “الوطن” المحلية، في 9 من شباط الحالي، أن مواطنين في مدينة اللاذقية، اشتكوا من عدم وصول رسائل خاصة بعملية توزيع الغاز المنزلي، مطالبين بضرورة تسريع عملية تفعيل الرسائل، ليتمكنوا من الحصول على مستحقاتهم الشهرية من المادة.

وبدأ في عام 2019 توزيع أسطوانات الغاز المنزلي عبر “البطاقة الذكية” في مدينة اللاذقية، بمعدل أسطوانة غاز واحدة كل 23 يومًا للعائلة الواحدة، ثم عُمم القرار على بقية المحافظات.

وتشهد معظم المناطق في سوريا أزمة غاز اختلفت شدتها بين منطقة وأخرى، مع انتشار ظاهرة شراء أسطوانة الغاز بالسعر غير المدعوم، وهو أعلى من السعر الذي حددته الحكومة.

ونقلت صحيفة “الوطن” في تقرير لها، في 16 من كانون الثاني الماضي، أن كثيرًا من المواطنين يلجؤون إلى شراء مادة الغاز وفق ما يسمونه “بالسعر الحر”، الذي يصل إلى ثمانية آلاف وأحيانًا عشرة آلاف ليرة.

بينما حددت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك سعر أسطوانة الغاز المنزلي الرسمي عبر “البطاقة الذكية” بـ2650 ليرة سورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة