“قوات شيخ الكرامة” تهدد الأمن العسكري في صلخد بعد اختفاء شاب

عسكريين تم الإفراج عنهم في صلخد في 13 من شباط (‏التجمع الوطني الشعبي المدني في سوريا/فيس بوك‏)

ع ع ع

حذر فصيل “قوات شيخ الكرامة” في مدينة صلخد بريف السويداء، مفرزة الأمن العسكري، من التصعيد ضدها، على خلفية اختفاء أحد عناصر الفصيل.

وذكر الفصيل عبر صفحته الرسمية في “فيس بوك” أمس، الخميس 13 من شباط، أنها تحمّل مفرزة الأمن العسكري المسؤولية الكاملة عن اختفاء رعد عماد بالي، داعية إلى الإفراج الفوري عنه، وعن جميع شباب السويداء المعتقلين في المفرزة.

وأضاف أن “الرسالة الأولى وصلت، والرسالة الثانية ستكون أقسى وأقوى”.

وأعلن فصيل “قوات شيخ الكرامة” عن اختفاء رعد بالي، في ظروف غامضة في أثناء وجوده بمدينة السويداء، فجر الأربعاء 2 من شباط الحالي، حيث كان يستقل سيارة “مازدا زوم 6” لون أبيض.

وأضاف الفصيل أنه بعد إجراء التحقيقات في قضية اختفاء رعد تبين ضلوع مجموعة أمنية بخطفه، وإثر ذلك احتجزت مجموعة تابعة للفصيل ضباطًا وعناصر مخابرات.

وأُفرج لاحقًا عنهم كمبادرة “حسن نية”، بعد حصول الفصيل على وعود بأن رعد موجود في مفرزة الأمن العسكري، وسيتم إطلاق سراحه.

وحذرت “قوات شيخ الكرامة” أنه خلال ساعات معدودة، وفي حال لم تنفذ الوعود بإطلاق سراح المعتقلين، “سيكون الرد أقسى من أي رد سابق”، بحسب تعبيرها.

 

ونشرت صفحة “التجمع الوطني الشعبي المدني في سوريا” في “فيس بوك” أنه بالتعاون مع أهالي صلخد أُفرج عن العسكريين المحتجزين في المنطقة، ومعهم ضابط وأربعة مجندين من الدفاع الجوي، وأربعة مجندين من قوات حرس الحدود مع سيارتهم العسكرية.

ونقلت شبكة “السويداء 24” الإخبارية عبر “فيس بوك” أن إطلاق نار متبادل حصل مساء أمس، عند مفرزة المخابرات العسكرية في مدينة صلخد، بين عناصر فصيل محلي مسلح وعناصر المفرزة، وسُمعت أصوات إطلاق نار “كثيف”، دون ورود أنباء عن إصابات.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة