fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بكين تلزم المواطنين العائدين إلى الصين بتطبيق الحجر الصحي الذاتي

اجراءات احتراز الحكومة الصينية في مطارات العاصمة بكين 9 من شباط 2020 - (Star)

اجراءات احتراز الحكومة الصينية في مطارات العاصمة بكين 9 من شباط 2020 - (Star)

ع ع ع

ألزمت السلطات الصينية، اليوم السبت 15 من شباط، جميع العائدين إلى العاصمة بكين بتطبيق الحجر الصحي الذاتي لمدة 14 يومًا، “مهددةً بمعاقبة المخالفين”، بحسب موقع “بي بي سي عربي“.

وصدرت هذه التعليمات، مع عودة السكان من عطلة السنة الصينية الجديدة، التي قضوها في مناطق أخرى من الصين.

وطلبت الحكومة هناك من مواطنيها الذهاب إلى أماكن مخصصة للحجز الصحي فور وصولهم إلى مطارات العاصمة الصينية، جاهدةً لمواجهة تحدي كبير تعيشه البلاد، بحسب تعبير وزير خارجيتها، وانغ يي، الذي دافع عن إدارة بكين لأزمة “كورونا” منتقدًا ردة فعل الدول الأخرى “المبالغ فيها”.

وحذرت الولايات المتحدة مواطنيها من السفر إلى الصين، مما أثار غضب بكين في حين كانت قد بدأت لتوها إصلاح العلاقات التجارية مع واشنطن.

وفي مقابلة مع وكالة “رويترز”، حث وانغ يي الولايات المتحدة على عدم اتخاذ إجراءات غير ضرورية في مواجهة الفيروس قد تؤثر على التجارة والسفر والسياحة.

اقرأ أيضًا: إلى أي درجة أثر “كورونا” على الاقتصاد الصيني

وكانت الصين قد مددت عطلة هذا العام لمدة عشرة أيام، للمساعدة في احتواء المرض.

ويأتي إجراء الحكومة الصينية مع مواطنيها بالتزامن مع تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس في إفريقيا، حيث أعلنت مصر عن إصابة أجنبي مقيم فيها.

اقرأ أيضًا: اسم جديد لفيروس “كورونا”.. الضحايا في ازدياد

وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم السبت إن عدد الوفيات بسبب الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد في الأراضي الصينية ارتفع إلى 1523 بعد وفاة 143 حالة أمس الجمعة فقط.

ويأتي هذا الارتفاع المفاجئ بعدد الوفيات بعد أن أعلن مسؤولين محليين تغيير طريقة تشخيص حالات الإصابة بفيروس “كورونا”، التي ستضم من الآن فصاعدًا إلى سجل الإصابات الرسمية حالات التشخيص العيادي.

والتشخيص العيادي يعني أن صور الرئتين يمكن اعتبارها في حالات محتملة مستندًا كافيًا لتشخيص الإصابة بالـ”كورونا”، بعد أن كان فحص الحمض النووي هو المستند الوحيد لذلك، بحسب لجنة الصحة الوطنية الصينية.

وكانت أغلب الوفيات الجديدة في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي بوسط البلاد حيث منشأ الفيروس.

وتم تأجيل عدد من المعارض والمؤتمرات الصناعية داخل وخارج الصين بسبب قيود النقل والمخاوف من انتشار الفيروس.

ويواصل المرض تفشيه في الصين وخارجه في حين فرضت بكين إجراءات غير مسبوقة لاحتوائه، شملت فرض حجر صحّي على أكثر من 50 مليون شخص في ووهان وطوق على مقاطعة هوبي.

وأدت هذه التدابير المشددة إلى شل قطاعات بأسرها من الاقتصاد الوطني الصيني.

وخارج الصين، أكدت قرابة 25 دولة وجود إصابات بالفيروس على أراضيها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة