fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أردوغان يقول إن الاستعدادات اكتملت: عملية إدلب باتت وشيكة

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان (الأناضول)

ع ع ع

أطلق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، التحذير الأخير لقوات النظام السوري وداعميه في إدلب، معلنًا أن العملية العسكرية في المنطقة باتت وشيكة.

وقال أردوغان في خطاب أمام حزب “العدالة والتنمية” اليوم، الأربعاء 19 من شباط، إن تركيا قامت بجميع الاستعدادات لتنفيذ عمليتها العسكرية في إدلب.

وأضاف أن العملية العسكرية باتت وشيكة، ويمكن أن “ننفذها في أي وقت دون أن ينتظرنا أحد”.

وأكد الرئيس التركي أن إصرار تركيا بتحويل إدلب إلى منطقة آمنة لم يفهمه النظام بعد ومن يقوم بدعمه، مشددًا على عدم ترك إدلب للنظام السوري.

وتحدث أردوغان عن المفاوضات الجارية مع روسيا، وأوضح أنها لم تصل إلى النيجة التي تريدها تركيا، وما يحصل على الطاولة بعيدًا عما تريده.

وكانت مفاوضات جرت بين وفدي تركيا وروسيا في العاصمة الروسية على مدى اليوميين الماضيين، إلا أنها لم تسفر عن أي اتفاق.

ورفضت تركيا الخرائط والمقترحات التي تقدمت بها روسيا بشأن توزع السيطرة في إدلب وريفها، بحسب ما أعلنت الخارجية التركية.

وقال المتحدث باسم الخارجية، إبراهيم قالن، بحسب وكالة “الأناضول” التركية، أمس، إن المحادثات بين وفدي أنقرة وموسكو لم تتمخض عنها أي نتيجة حتى الآن.

وأضاف قالن أن تركيا لم تقبل بالورقة والخريطة المقدمتين لها في هذا الشأن.

وأكد أن تغيير مواقع نقاط المراقبة التركية في إدلب أمر غير وارد، مشددًا مواصلة إرسال التعزيزات العسكرية والتحصينات إلى المنطقة بهدف حماية إدلب والمدنيين فيها.

ولم يفصح المتحدث التركي عن الخرائط الروسية، إلا أن موسكو تحاول فرض شروطها والاتفاق على خريطة جديدة تثبت فيها الواقع العسكري الجديد، بما فيها المدن والبلدات التي سيطرت عليها قوات النظام، خلال الأسابيع الماضية، وأهمها معرة النعمان وسراقب وريف حلب الغربي، ما أسهم في فتح الطريق الدولي دمشق- حلب.

وكان أردوغان أمهل قوات النظام حتى نهاية الشهر الحالي لسحب قواتها من المناطق التي سيطرت عليها، والداخلة ضمن ما يعرف باتفاق سوتشي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة