fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“كورونا” يلحق خسائر بشركات السياحة الروسية

مسافرون يرتدون أقنعة وقائية في محطة هانكو للقطارات في ووهان الصينية- 21 كانون الثاني 2020 (AFP)

ع ع ع

طلب اتحاد شركات السياحة الروسية من الحكومة الروسية تقديم مساعدة له بقيمة 590 مليون روبل (نحو 9.36 مليون دولار)، لتعويض الخسائر التي تم تكبدها بسبب فيروس “كورونا”.

وقال الاتحاد اليوم، الجمعة 21 من شباط، إن المبلغ عبارة عن خسائر مباشرة لحقت بشركات سياحية، بسبب تراجع النقل الجوي والسياحة في العالم، وفق موقع “روسيا اليوم”.

وأضاف الموقع، أن اتحاد شركات السياحة الروسية اضطر لإلغاء برامج سياحية لصينيين بقيمة 450 مليون روبل، بالإضافة لفقدان هذه الشركات أرباحًا متوقعة بقيمة 140 مليون روبل.

وقامت العديد من شركات الطيران في العالم، بما في ذلك الناقلة الروسية “آيروفلوت”، بتقليص أو إلغاء رحلاتها من وإلى الصين، ثاني أكبر اقتصاد عالمي.

من جهتها حذرت الهيئة الدولية للنقل الجوي (IATA) من أن انخفاض الطلب على السفر وسط تفشي “كورونا”، قد يكلف شركات الطيران عشرات مليارات الدولارات، بحسب “روسيا اليوم”.

وأشارت إلى أن شركات الطيران في آسيا ستكون الأكثر تضررًا، وقد تخسر هذا العام 28 مليار دولار من عائداتها، فيما ستتراجع مبيعات شركات الطيران الأخرى بنحو 1.5 مليار دولار.

ومع تزايد انتشاره في الصين، ألغت عدة دول عدة الرحلات المباشرة من الصين، وفرضت أخرى حظرًا مؤقتًا على دخول الصينيين، وأعلنت دول مجاورة لها إغلاق الحدود.

وأعلنت هونغ كونغ عن خطط لتقييد السفر عبر الحدود البرية مع الصين، ووقف منح تأشيرات دخول للمواطنين الصينيين، في ظل استمرار انتشار فيروس “كورونا”، وفق مانقلته “بي بي سي”.

وعلقت شركة “الخطوط الجوية البريطانية” (بريتيش إيروايز) نهاية كانون الثاني الماضي، جميع الرحلات المباشرة من وإلى الصين بسبب تفشي فيروس “كورونا”، بحسب “رويترز“.

وتسبب الانتشار السريع لفيروس “كورونا” في محو 1.5 تريليون دولار من قيمة الأسهم العالمية، منذ 20 من كانون الثاني الماضي، عندما هبط سوق هونغ كونغ، مثيرًا مخاوف بين المتداولين، بحسب تقرير صادر عن موقع “بلومبيرغ” العالمي.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية عبر موقعها الرسمي أمس، الخميس، عن 394 إصابة جديدة بالفيروس خلال يوم واحد، كأدنى معدل للإصابات منذ ما يقارب الشهر، ما شكل ربع الحصيلة المسجلة في اليوم السابق التي بلغت 1693 إصابة.

وأُخرج ألف و779 مريضًا من المستشفيات بعد علاجهم، كما حُرر 25 ألفًا و318 شخصًا ممن كانوا على اتصال وثيق بالمرضى المصابين من المراقبة الطبية، وفقًا للصحة الوطنية الصينية.

وقالت لجنة الصحة الوطنية، في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات، إن عدد الإصابات المؤكد بالفيروس ارتفع في البر الرئيس للصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو) إلى أكثر من 74500 إصابة.

وبلغت أعدد الوفيات الناجمة عن الوباء ألفين و118 وفاة، بعد تسجيل 114 وفاة في الساعات الـ24 الماضية.

والأغلبية العظمى من هذه الوفيات والإصابات الجديدة سُجلت في مقاطعة هوبي (وسط الصين) وبالتحديد في عاصمتها ووهان، المدينة التي ظهر الفيروس فيها للمرة الأولى في أواخر كانون الأول 2019، بحسب الصحة الصينية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة