fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصائل إدلب تستعيد السيطرة على بلدة النيرب

قوات المدفعية في "الجبهة الوطنية للتحرير" تستهدف تمركزات قوات النظام في بلدة النيرب شرقي إدلب - 20 من شباط 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

سيطرت فصائل المعارضة السورية على بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي بعد معارك ضد قوات النظام السوري استمرت لساعات.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الاثنين 24 من شباط، أن قوات الفصائل سيطرت على البلدة بدعم الجيش التركي.

وبدأت الفصائل منذ ساعات التمهيد ناريًا على مواقع قوات النظام السوري في البلدة بصواريخ الغراد والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ قبيل اقتحامها، بحسب ما أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” المنضوية ضمن “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا.

وكانت قوات النظام سيطرت مطلع الشهر الحالي على البلدة، الواقعة على طريق الإمداد بين مدينتي سراقب وأريحا، كما تشرف على الطريق الدولي حلب- اللاذقية (M4).

وشنت الفصائل خلال الأسبوع الماضي هجومين على البلدة بهدف السيطرة عليها، إلا أنها انسحبت نتيجة القصف المكثف من الطيران الروسي.

ويأتي ذلك في ظل تهديد تركي بشن عملية عسكرية بهدف إرجاع قوات النظام السوري إلى خلف النقاط التركية، قبل نهاية الشهر الحالي.

وفي المقابل وسعت قوات النظام السوري سيطرتها في ريف إدلب الجنوبي عقب سيطرتها على مدن وبلدات في جبل الزاوية.

وسيطرت قوات النظام على بلدات الشيخ دامس وحنتوتين والركايا وكفرسجنة وتل النار والنقير والشيخ مصطفى في ريف إدلب الجنوبي، كما سيطرت على قريتي أرينبة وسطوح الدير وحرش عابدين بريف إدلب الجنوبي.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا) فإن قوات النظام سيطرت على قرى معرة حرمة ومعرزيتا وجبالا بريف إدلب.

إلا أن عنب بلدي لم تتأكد من السيطرة حتى إعداد التقرير.

ويتمتع جبل الزاوية بكتل جبلية قد تكون عصية على قوات النظام في حال تصدي فصائل المعارضة لها.

وعملت قوات النظام، خلال الأيام الماضية، على سحب المقاتلين والسلاح الثقيل من جبهات ريف حلب الغربي إلى ريف إدلب الجنوبي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة