عملية تبادل جديدة بين النظام والمعارضة في ريف حلب

الاسيران المطلق سراحهما من جانب المعارضة السورية (مركز الاتارب الاعلامي)

ع ع ع

جرت عملية تبادل معتقلين بين فصائل المعارضة السورية والنظام السوري في ريف حلب الشرقي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب اليوم، الخميس 27 من شباط، أن العملية جرت في معبر أبو الزندين قرب مدينة الباب.

وأوضح المراسل أن العملية أسفرت عن تسليم مقاتلين من قوات النظام هما ياسر صطوف والرقيب أحمد خير بيك، إضافة إلى جثة مقاتل، مقابل إطلاق سراح امرأة وطفلتها من سجون النظام.

ولم تفصح أي جهة عن مسؤوليتها عن عملية التبادل، بينما كان القيادي في فرقة “المعتصم” التابعة لـ”الجيش الوطني السوري”، الفاروق أبو بكر، حاضرًا في عملية التبادل.

من جهته أكد مدير معبر أبو الزندين لعنب بلدي أن المعبر سهّل عملية التبادل، دون الإفصاح عن الجهة المسؤولة.

من جهتها، قالت إذاعة “شام إف إم” الموالية، إن قوات النظام تمكنت من إطلاق سراح مقاتلين أسيرين واسترداد جثمان مقاتل بعد عملية تبادل جرت في معبر دير قاق بريف حلب الشرقي.

وكانت فصائل المعارضة المسلحة أجرت عدة مرات تبادلًا مع قوات النظام والميليشيات الرديفة، أحدثها تسليم “الجبهة الوطنية للتحرير” جثة مقاتل من الميليشيات الإيرانية، مقابل الإفراج عن مقاتلين اثنين من عناصرها أسرتهما قوات النظام والميليشيات الرديفة، خلال المعارك الأخيرة بريف حلب الجنوبي، الأسبوع الماضي.

كما جرت عملية تبادل في معبر أبو الزندين، بين “الجيش الوطني السوري” وقوات النظام، في تموز 2019، إذ أُطلق سراح 15 معتقلًا، مقابل 14 معتقلًا من سجون “الجيش الوطني”.

سبقت ذلك عملية تبادل أخرى في شباط 2019، وذلك بإطلاق سراح 20 معتقلًا مقابل تسلّم أسرى لدى فصائل معارضة، بموجب عملية تبادل في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وجرت الصفقة برعاية تركية- روسية، وكان من بين المعتقلين من طرف المعارضة في ذلك الوقت، عشر نساء، بينهن خمس من حمص واثنتان مع أبنائهما.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة