“الدولة المحطمة”.. 11 مليون سوري بحاجة للمساعدات الإنسانية

نازحون من جبل الزاوية جنوبي إدلب يحملون ما تبقى متاعهم بعد قصف النظام وروسيا باتجاه المناطق الحدودية - 27 كانون الثاني 2020 (عنب بلدي)

نازحون من جبل الزاوية جنوبي إدلب يحملون ما تبقى متاعهم بعد قصف النظام وروسيا باتجاه المناطق الحدودية - 27 كانون الثاني 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

أصدر برنامج الأغذية العالمي التابع لـ”يونيسف” تقريرًا قال فيه إن عدد السوريين المحتاجين إلى مساعدات إنسانية وصل إلى 11 مليونًا، بينهم خمسة ملايين طفل.

وبحسب التقرير الذي صدر اليوم، الخميس 5 من آذار، وصل عدد من يعانون من انعدام الأمن الغذائي في سوريا إلى 7.98 مليون شخص في عام 2019، وهو ما يعادل ثلث السوريين.

وذكر البرنامج، أن واحدًا من كل ثلاثة أطفال سوريين خارج العملية التعليمية، مع وجود 180 مدرسة غير صالحة للاستخدام بسبب تعرضها للدمار أو أضرار كبيرة أو لوجود النازحين فيها.

وقالت المديرة التنفيذية لـ”يونيسف”، هنرييتا فور، إن وقف العنف في شمال غربي سوريا، وتحسين وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المحافظات السورية “بات أكثر إلحاحًا”.

وصدر التقرير عقب زيارة فور والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، إلى قرية سنجار في ريف محافظة إدلب التي انتهت أمس، بعد أن استمرت يومين.

وقال التقرير إن أكثر من 500 ألف طفل نزحوا منذ بداية العالم الحالي، بمعدل ستة آلاف طفل في اليوم الواحد.

كما أشار التقرير إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية في محافظة إدلب بنسبة 120% منذ عام 2019.

ووصف التقرير سوريا “بالدولة المحطمة” بسبب الحرب، مشيرًا إلى أن البرنامج يقدم مساعداته الغذائية إلى سبعة ملايين شخص داخل سوريا.

وتشهد محافظة إدلب والقرى التابعة لها معارك عنيفة بين قوات النظام السوري والحليف الروسي، وفصائل المعارضة بدعم تركي، الأمر الذي أدى إلى نزوح أكثر من مليون شخص منذ تشرين الثاني 2019 حتى شباط الحالي، وفق فريق “منسقو الاستجابة”.

وسلّط التقرير الضوء على أوضاع الأطفال في مخيم “الهول” شرقي سوريا، وأشار إلى وجود 28 ألف طفل في المخيم من 60 دولة، ثلثهم من العراق، رفضت دولهم استرجاعهم.

ويضم المخيم نازحين من مناطق كان يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”، إلى جانب عائلات مقاتلين في التنظيم.

ووفق التقديرات الأممية فإن 1.27 مليون شخص في شمال شرقي سوريا بحاجة إلى المساعدة، مع وجود ستة مخيمات تؤوي نازحين.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة