fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

تطبيقات كورونا ممنوعة..

حرب ضد المعلومات “غير الموثوقة”

ع ع ع

تقف شركتا التكنولوجيا “Apple” و”Google” بوجه تطبيقات الهواتف المحمولة المتعلقة بفيروس “كورونا”، ما لم تكن صادرة عن منظمات الصحة أو عن الحكومة، حسبما نقلت شبكة الأخبار الأمريكية “CNBC” عن مطورين للتطبيقات.

وقال المطورون إن شركة “Apple” رفضت التطبيقات التي تتيح للناس متابعة تفشي المرض حول العالم، حتى وإن كانت تعتمد على مصدر موثوق للمعلومات مثل منظمة الصحة العالمية.

وأجابت الشركة الأمريكية المطورين بأن جميع التطبيقات المتعلقة بفيروس “كورونا” يجب أن تصدر عن جهة رسمية، مع تقييمها لمصدر المعلومات الصحية والجهة التي يمثلها مطورو التطبيقات، إن كانت موثوقة أم لا، لغاية الحد من انتشار المعلومات المغلوطة حول الفيروس.

وترتكز عملية اختيار التطبيقات المتاحة عبر أجهزة “iPhone” على وثيقة “توجيهات مراجعة متجر التطبيقات” لتبرير قرارات “Apple”  لشركات التطبيقات الممنوعة، والتي تنص في بنودها على أن “التطبيقات يجب أن تقدم من قبل شخص أو كيان قانوني مالك، أو مرخص، للملكية الفكرية أو الحقوق ذات العلاقة”.

وحظر محرك البحث “Google” كل الإعلانات التي تروج لبضائع تقضي على الفيروس، مع ترتيبه المعلومات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية على رأس قائمة البحث المتعلقة بفيروس “كورونا”.

في حين يمنع متجر “Google Play” التطبيقات التي تستغل الكوارث الطبيعية أو الانتهاكات أو تحصل على الربح من حادث مأساوي دون تقديم فائدة للضحايا.

ونشر متجر “Google” أيضًا موقعًا إلكترونيًا بعنوان “فيروس كورونا: ابق مطلعًا”، مع اقتراح تطبيقات من الصليب الأحمر ومركز مكافحة الأوبئة الأمريكي.

لم يقتصر الأمر على تلك الشركتين، إذ أصدرت شركة “Amazon” تحذيرًا لباعتها بأنها ستلغي جميع المنتجات التي تزعم قتل فيروس “كورونا”. وكتب المدير التنفيذي لشركة “Facebook”، مارك زوكيربيرغ، أنه “مركّز على ضمان قدرة الجميع على الحصول على المعلومات الموثوقة والدقيقة” حول الفيروس، وأن شركته تعمل على إزالة كل المحتوى المتعلق بنظريات المؤامرة المرتبطة به.

وانتشر في كوريا الجنوبية، التي تزيد فيها حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس على سبعة آلاف، حتى 7 من آذار الحالي، تطبيق يحذر المستخدمين عند اقترابهم مسافة 100 متر من المصابين بالمرض، وتم تحميله أكثر من مليون مرة، رغم عدم صدوره عن جهة طبية أو حكومية.

وتجاوزت أعداد المصابين بفيروس “كورونا” (كوفيد- 19) المئة ألف، في نحو 90 بلدًا حول العالم، رغم الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدول، والتي دعت المواطنين لاتباع القواعد الصحية من تجنب ملامسة المرضى والأسطح المعرضة للفيروسات دون تعقيم وغسل اليدين بالماء والصابون.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة