fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

كيف استقبل الأتراك إعلان وصول “كورونا” إلى بلادهم

المواطنون في تركيا يبدأون باتخاذ تدابير وقائية فردية لمكافحة فيروس "كورونا" (تويتر)

ع ع ع

تصدر وسم “virüstürkiyede” (الفيروس في تركيا) قائمة الوسوم الأكثر تداولًا على موقع “تويتر” في تركيا اليوم، الأربعاء 11 من آذار، حاملًا ردود فعل الأتراك ومخاوفهم من إعلان تسجيل أول حالة للإصابة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19) في البلاد.

وكانت تركيا أعلنت على لسان وزير الصحة، فخر الدين كوجا، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس “كورونا المستجد” فجر اليوم، لمواطن تركي عائد من أوروبا.

ولم يحدد كوجا الولاية التي سُجلت فيها الإصابة، واكتفى بذكر أن المواطن وُضع في الحجر الصحي مع جميع أفراد عائلته وهو بحالة جيدة.

وتُعتبر تركيا من الدول التي تأخر فيروس “كورونا” في الوصول إليها بسبب إجراءات وقائية مكثفة اتخذتها السلطات.

إجراءات وقائية

سارعت جامعات خاصة وجهات حكومية تركية إلى اتخاذ تدابير وقائية لمواجهة فيروس “كورونا المستجد”.

وأعلنت جامعة “قادر هاس” الخاصة في ولاية اسطنبول بدء العطلة الانتصافية التي كان من المقرر أن تبدأ بين 6 و10 من نيسان، اعتبارًا من اليوم حتى تاريخ 20 من آذار.

الإعلان جاء على شكل بريد إلكتروني أرسلته الجامعة إلى الطلاب والعاملين فيها، ونقلته صحيفة “Haber Türk” التركية.

ومن المقرر أن يبدأ الدوام في الجامعة يوم الاثنين 23 من آذار.

كما أعلنت جامعة “باهتشي شهير” (BAU) الوقفية في اسطنبول، قرارها في متابعة الطلاب لمحاضراتهم في الفترة ما بين 16 و30 من آذار عبر الإنترنت.

وأوقفت جامعة “عمر خالص ديمير” في ولاية نيدا وسط تركيا، إرسال الأكاديميين إلى خارج البلاد حتى تاريخ 30 من آذار، في إطار مكافحة الفيروس.

مخاوف وإجراءات شخصية

عبّر مستخدمو “تويتر” الأتراك من خلال تداول وسم “virüstürkiyede” عن مخاوفهم من انتشار الفيروس في بلدهم.

وكتبت المستخدمة سمية أوزان عبر  “أمي ذهبت للتسوق كتدبير من أجل كورونا، لا تقلقوا فالأمهات سيتخذن أكبر الخطوات من أجل الإنسانية”.

بينما قال المستخدم رشاد ميدي في تغريدة، إن تركيا تقف أمام “خطر كبير” لذلك يجب من الجميع أن يؤدي الوظيفة التي تقع على عاتقه.

رقابة إلكترونية

وبدأت الفرق التابعة لإدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية في المديرية العامة للأمن بتحديد المنشورات غير الصحيحة حول الفيروس والمتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب وكالة “الأناضول”.

ووفقًا لـ”الأناضول” أبلغت الجهات المختصة عن 29 مستخدمًا ينشرون معلومات حول الفيروس على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف تخويف الناس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة