“هيومن رايتس ووتش” تحذر من تأثير “كورونا” على المعتقلين السوريين

معرض للصور التي هربها قيصر لجثث المعتقلين الذين قضوا تحت التعذيب في زنازين النظام السوري في مقر الأمم المتحدة - 10 آذار 2014 (رويترز).jpg

ع ع ع

حذرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” من تأثير انتشار فيروس “كورونا” على المعتقلين في سوريا.

ونشرت المنظمة بيانًا عبر موقعها الرسمي قالت فيه إن المعتقلين لدى النظام السوري محرومون من الطعام الكافي والرعاية الصحية والتهوية والمساحة، وهو ما يتوافق مع الممارسات التعسفية للنظام السوري.

وقالت المنظمة إن سوريا لم تعلن عن أي إصابة لديها بـ”كورونا” حتى الآن، وسيواجه المعتقلون فيها وضعًا كارثيًا في حال وصل الفيروس إليها، خاصة مع إعلان جميع الدول المجاورة لها عن إصابة العشرات من مواطنيها.

وترى المنظمة أن الخطوات التي تتخذها السلطات السورية للوقاية من الفيروس لا تصل إلى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة وخاصة المعتقلين.

وطالبت المنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بالضغط بشكل عاجل للوصول إلى المعتقلات الرسمية وغير الرسمية لإنقاذ حياة المعتقلين، مؤكدة أن النظام السوري لن يفعل هذه الخطوة بمبادرة منه.

ولم يستجب النظام السوري منذ عام 2011 إلى الدعوات المتكررة لإطلاق سراح المعتقلين لديه، مع ما يعانونه من التعذيب على نطاق واسع ومنهجي وسوء المعاملة والعنف الجنسي.

واعتُقل منذ آذار 2011 آلاف المواطنين السوريين على خلفية المظاهرات السلمية التي طالبت برحيل رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

ومع غياب الأرقام الرسمية، وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” وجود أكثر من 118 ألف معتقل سوري بالأسماء، 88% منهم موجودون في معتقلات النظام السوري، لكن التقديرات تشير إلى أن العدد يفوق الـ215 ألف معتقل.

كما وثقت مقتل أكثر من 13 ألف شخص تحت التعذيب في سوريا، 99% منهم على يد النظام.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة