fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فريق صيني لمواجهة “كورونا” ضمن الإجراءات “الاحترازية” في سوريا

عمال صينيون يتدربون على الوقاية من فيروس "كورونا" شرق الصين يوم الأحد 9 من شباط 2020 - (وكالة شينخوا)

عمال صينيون يتدربون على الوقاية من فيروس "كورونا" شرق الصين يوم الأحد 9 من شباط 2020 - (وكالة شينخوا)

ع ع ع

طلبت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري من الصين إرسال فريق طبي متخصص، لمواجهة فيروس “كورونا المستجد”، بينما تستمر حتى الآن في نفي تسجيل أي إصابات.

ونقلت صحيفة “الوطن” المحلية اليوم، الأربعاء 18 من آذار، عن وزير الصحة، نزار يازجي، قوله إن الوزارة طلبت من السفير الصيني بدمشق، فونغ بياو، إرسال فريق طبي إلى سوريا للاستفادة من تجربة الصين في احتواء المرض والتدابير التي اتخذتها في هذا المجال.

وأضاف يازجي أن “سوريا حتى اليوم، خالية من أي إصابة مثبتة”، مشيرًا إلى ضرورة اتباع المواطنين جميع الإجراءات الوقائية والتزام بيوتهم وعدم الخروج إلا عند الضرورة.

إجراءات إضافية مشددة

اتخذت حكومة النظام أمس، الثلاثاء، إجراءات جديدة لمواجهة “كورونا”، عقب اجتماع وزاري عُقد في وزارة الصحة.

وتقرر إغلاق مراكز خدمة المواطن في كل المحافظات، والمنتزهات الشعبية والحدائق العامة ودور السينما والمسارح والنوادي وصالات ألعاب الأطفال ومقاهي الإنترنت والملاهي الليلية وصالات المناسبات للأفراح والعزاء، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

كما تقرر منع الكراسي والطاولات المجهزة لاستقبال الزبائن لتناول الوجبات السريعة في المولات والاكتفاء بالبيع، و إلغاء رخص إشغال الأرصفة لمحلات الأطعمة السريعة والعصائر والاكتفاء بالبيع أيضًا.

مع إغلاق المطاعم الخارجية التابعة للفنادق، والاقتصار على خدمة النزلاء، وإغلاق منشآت الإطعام المصنفة سياحيًا، واتخاذ إجراءات أكثر شدة في حال ظهور أي إصابة في سوريا.

تضاف هذه القرارات إلى مجموعة من الإجراءات الاحترازية اتخذتها حكومة النظام قبل أيام، أهمها تجهيز المشافي والتوسع في مراكز الحجر الصحي، وإيقاف دوام المدارس والجامعات، وتخفيض عدد العاملين في القطاع الحكومي.

“كورونا” يواصل انتشاره و ينحسر في الصين

يواصل فيروس “كورنا المستجد” انتشاره عالميًا منذ ظهوره أول مرة في الصين، في كانون الثاني الماضي، بينما دعت منظمة الصحة العالمية جميع الحكومات إلى تشديد التدابير لمواجهته.

تجاوز عدد الإصابات بالفيروس حول العالم اليوم 200 ألف إصابة، وبلغ عدد الوفيات أكثر من 82 ألف شخص.

وأعلنت الصحة الوطنية الصينية قبل نحو أسبوع بدء انحسار الفيروس على أراضيها، مع تسجيل تراجع عدد الإصابات الجديدة، بعد أن كانت تعتبر بؤرة تفشي الفيروس.

وبلغ عدد الذين تعافوا من الفيروس في الصين أكثر من 69 ألف شخص، بينما يبلغ عدد المصابين حاليًا نحو 80 ألفًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة