fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا تتيح رابطًا عبر الإنترنت لإجراء اختبار أولي لفيروس “كورونا”

رسالة تقييم عن اجراء اختبار اولي لفيروس كورونا (الصحة التركية)

ع ع ع

أتاحت وزارة الصحة التركية رابطًا عبر الإنترنت، من أجل إجراء اختبار أولي للمواطنين حول فيروس “كورونا” والاستعلام عن خطر الإصابة.

ويمكن للمقيمين داخل تركيا إجراء تقييم أولي، حول إمكانية إصابة الشخص بـ”كورونا” أم لا عبر الدخول إلى الرابط.

وقالت الوزارة إن النتائج الأولية هي اقتراحات فقط، ولا تحتوي نتيجة نهائية ويقينًا بإصابة الشخص بالفيروس أو لا.

ولإجراء الاختبار يطلب من الشخص الدخول عبر تسجيل رقم البطاقة (كيمليك) واسم الأب، ورقم الهاتف وتاريخ الميلاد.

ثم يطلب من المستخدم الإجابة عن بعض الأسئلة، التي تتعلق بمكان الإقامة والمدينة التي أقام بها آخر 14 يومًا، وإن كان جلس مع أشخاص مصابين بأمراض الجهاز التنفسي وتاريخ المرض وأعراضه.

ويقدم الاختبار نصائح للشخص بناء على النتائج التي يتلقاها، فإذا كان التقييم الأولي في خطر كبير يقترح النظام زيارة مرفق صحي، أما إذا كان عاديًا فيوضح أنه غير المحتمل إصابة الشخص بـ”كورونا”.

وبحسب صحيفة “يني شفق” فإن أكثر من 100 ألف شخص زاروا الموقع وأجروا الاختبار، خلال الساعات الأولى، مشيرة إلى أنه سيتاح باللغة الإنجليزية في وقت قصير.

وكان وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، أعلن أمس الخميس، ارتفاع عدد حالات الإصابة بـ”كورونا” إلى 358 حالة، ووفاة أربعة أشخاص بسبب الفيروس.

واتخذت تركيا، خلال الأيام الماضية، سلسلة من الإجراءات للحد من انتشار “كورونا”، منها إغلاق المساجد والمقاهي والملاهي و”المولات” ومنع التجمعات، وإلغاء الاحتفالات والاجتماعات.

وتوقع قوجة ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس في تركيا، خلال الأيام المقبلة، معلنًا تجهيز 100 ألف غرفة في المستشفيات لتتحول إلى غرف عزل أو عناية مركزة إن اقتضت الحاجة.

كما أكد قوجة إجراء عشرة آلاف تحليل للكشف عن الفيروس، لافتًا إلى أن تركيا تهدف إلى إجراء عشرة آلاف إلى 15 ألف تحليل يوميًا على الأقل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة