fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بيدرسون يدعو إلى إطلاق سراح المعتقلين في سوريا “بشكل واسع”

المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، يلتقي وزير الخارجية السوري، وليد المعلم في دمشق - 29 من كانون الثاني 2020 (وكالة سانا)

ع ع ع

دعا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، إلى إطلاق سراح المعتقلين في سجون النظام السوري “بشكل واسع”.

وبحسب بيان صادر عن بيدرسون اليوم، الثلاثاء 24 من آذار، وصلت إلى عنب بلدي نسخة منه، ناشد المبعوث الدولي بالإفراج عن المعتقلين والمختطفين على نطاق واسع، منعًا لتفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

وأكد بيدرسون ضرورة وصول المنظمات الإنسانية بشكل فوري إلى جميع أماكن الاحتجاز، واتخاذ خطوات عاجلة لضمان الرعاية الطبية الكافية وتدابير الحماية في جميع السجون.

وطلب بيدرسون دعمًا دوليًا للجهود الإنسانية بشكل كامل، والاستجابة لنداءات الأمم المتحدة.

كما أكد أن السوريين معرضون لفيروس “كورونا”، خاصة أن مرافق الرعاية الصحية دُمرت وتدهورت، إلى جانب نقص في المعدات الطبية الرئيسة والصحية.

ويعيش ملايين النازحين واللاجئين والمعتقلين والمختطفين بشكل خاص في ظروف خطيرة، وفق بيدرسون، مشيرًا إلى وجود مخاوف حقيقية بشأن التأثير على النساء السوريات اللواتي يقعن بالفعل بمركز الصدارة في أنظمة دعم الصحة والمجتمع القائمة.

ووصف بيدرسون “كورونا” بالتهديد المشترك، الذي لا يعرف حدودًا ولا يميز، ولا يهمه إذا كان الشخص في مناطق يسيطر عليها النظام السوري أو في مناطق أخرى.

وناشدت منظمات حقوقية محلية ودولية النظام السوري الإفراج عن المعتقلين في سجونه، خوفًا من تفشي “كورونا”.

وأصدر النظام مرسوم عفو، الأحد الماضي، عن الجرائم المرتكبة قبل 22 من آذار الحالي، لكن حقوقيين شككوا في جدية النظام.

وكشفت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقريرها، اليوم، أن الاستثناءات الواردة في مراسيم العفو التي يصدرها النظام واسعة جدًا ومتشعبة، بحيث تفرغ مرسوم العفو من فعاليته، وتحصر تطبيقه بالفئات التي يرغب النظام السوري بالعفو عنها.

وقالت “الشبكة”، إن النظام السوري أصدر 17 مرسوم عفو، منذ 2011، وما زال هناك 130 ألف معتقل في سجونه.

وطالب تقرير “الشبكة”، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط على النظام السوري للإفراج عن المعتقلين من الناشطين السياسيين والحقوقيين والمتظاهرين والمعارضين، كما أوصى باللجوء لجميع الأساليب المتاحة لذلك بدءًا من “العقوبات وصولًا للتهديد العسكري”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة