fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

شكوك حول إصابات في منتخب سوريا الأولمبي بـ”كورونا” (فيديو)

ع ع ع

تداول سوريون عبر وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلًا مصورًا لمقابلات مع لاعبي المنتخب السوري الأولمبي في كرة القدم، أثار الشكوك حول إصابتهم بجائحة فيروس “كورونا” (كوفيد- 19).

ويعود التسجيل، الذي نشره الصحفي السوري لطفي الأسطواني، إلى 2 من كانون الثاني الماضي، ضمن حلقات برنامج “لطفي برس”، عقب عودة لاعبي المنتخب من دورة ودية في الصين قبل انطلاق كأس آسيا للشباب.

وأُصيب عدد من اللاعبين في أثناء زيارتهم للصين بما شُخص على أنه “إنفلونزا ب”، وهي أعراض تقارب أعرض “كورونا”.

وقال اللاعب كامل كواية في المقابلة، إنه أُصيب بالفيروس إلى جانب خمسة لاعبين آخرين، ونقل إثرها إلى المستشفى ولم يشارك في المباريات.

ومن اللاعبين المصابين بحسب المقطع المصور، اللاعب كامل حميشة واللاعب فارس أرناؤوط واللاعب خليل إبراهيم.

بينما أرجع أعضاء في الفريق الفني أسباب الإصابة إلى تغير الطقس، واعتبروها إنفلونزا معتادة.

ويثير المقطع المصور شكوكًا حول إصابة اللاعبين ونقلهم للفيروس إلى أشخاص آخرين داخل سوريا، خاصة مع النفي الرسمي المتكرر حول وجود إصابات حتى تاريخ 22 من آذار الحالي، عندما أعلن وزير الصحة، نزار يازجي، عن تشخيص أول إصابة.

وأبلغت الحكومة الصينية رسميًا عن انتشار الفيروس، في 29 من كانون الأول 2019، بحسب منظمة الصحة العالمية، وسط شكوك بالتكتم على انتشاره قبل ذلك.

ووجهت المنظمة انتقادات إلى دول في منطقة الشرق الأوسط لعدم إعلانها عن الحالات المصابة لديها بشكل واضح وشفاف.

وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت من “انفجار” عدد حالات الإصابة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19) في سوريا.

وأعرب رئيس فريق منظمة الصحة العالمية للوقاية من الأخطار المعدية، عبد النصير أبو بكر، في حديث لشبكة “CNN”، في 19 من آذار الحالي، عن قلقه من نقص حالات الإصابة بفيروس “كورونا المستجد” المبلغ عنها في سوريا واليمن.

وقال أبو بكر “أنا متأكد من أن الفيروس ينتشر في سوريا، لكنهم لم يكتشفوا الحالات بطريقة أو بأخرى”.

وأضاف، “هذا هو شعوري، لكن ليس لدي أي دليل لإظهاره، وعاجلًا أم آجلًا، قد نتوقع انفجارًا”.

وبلغت أعداد المصابين حتى اللحظة 334 ألفًا و981 مصابًا حول العالم، توفي منهم 14 ألفًا و652، بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية.

بينما شُفي حتى الآن 103 آلاف و317 شخصًا حول العالم، بحسب موقع “Gis And Data”، الذي تديره “جونز هوبكنز” الأمريكية للأبجاث والبيانات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة