fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

“كورونا” يصيب عناصر أمن في تركيا والولايات المتحدة

عناصر من الأمن التركي-(صحيفة حرييت)

ع ع ع

أصيب 15 عنصرًا من رجال الأمن في تركيا بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، فيما سجلت الولايات المتحدة الأمريكية 550 إصابة بين عناصر شرطة نيويورك.

ونقلت صحيفة “حرييت” التركية اليوم، السبت 28 من آذار، أنه تم الكشف عن إصابة 15 شرطيًا بفيروس كورونا، بينهم ضابطان.

وأضافت الصحيفة أن عشرة من المصابين في ولاية اسطنبول، فيما توزعت بقية الإصابات في ولايات سكاريا وإزمير وسامسون، مشيرة إلى أن المصابين يخضعون للعلاج.

وحصلت دائرة شرطة منطقة زيتينبورنو في اسطنبول،  على أعلى نسبة من الإصابات، بحسب الصحيفة.

وأعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، أمس الجمعة، ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في عموم البلاد، إلى خمسة آلاف و698 إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات 92 شخصًا.

واتخذت السلطات التركية تدابير وقائية جديدة، في ظل ارتفاع أعداد الإصابات، حيث منعت وزارة الداخلية أنشطة خارجية كالمشي والجري والرياضة وصيد الأسماك في الغابات ومناطق التنزه وشاطئ البحر، في يومي السبت والأحد.

بينما أعلنت شرطة نيويورك في الولايات المتحدة إصابة نحو 550 شخصًا من عناصرها بفيروس كورونا.

وأوضحت الشرطة أن نتائج فحص 200 عنصر، أمس الجمعة، كانت إيجابية، فيما سُجلت إصابة 350 شخصًا بالفيروس، بين موظفي وعناصر دائرة الشرطة في وقت سابق، حسب صحيفة” نيويورك بوست“.

ونُقل قائد الشرطة، جون ميللر، إلى المستشفى في حالة حرجة، فيما لا يزال أكثر من أربعة آلاف شخص من شرطة نيويورك في إجازة مرضية، أي حوالي 11% من إجمالي عدد موظفيها، بحسب الصحيفة.

وأشارت الشرطة إلى أن عناصرها مستمرة في مهامها بمحاولة منع تفشي الفيروس، والإشراف على إغلاق المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم، وجميع التدابير المتخذة لمكافحة كورونا.

واحتلت الولايات المتحدة المرتبة الأولى في أعداد المصابين بالفيروس، إذ بلغ عدد المصابين فيها أكثر من 104 ألفًا و 860 مصاب، وفقًا لخريطة تتبع فيروس “كورونا” التي تصدرها جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية.

وأصيب 512 ألفًا و701 شخصًا حول العالم بالفيروس، توفي منهم 23 ألفًا و 495 مصابًا، بحسب أحدث إحصائيات منظمة الصحة العالمية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة