إلقاء القبض على عناصر من تنظيم “الدولة” فروا من سجنهم في الحسكة

أسرى تنظيم الدولة الإسلامية لدى قوات سوريا الديمقراطية في شرق سوريا- 21 من أيلول 2019 (CBS)

ع ع ع

ألقت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) القبض على عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” فروا من سجنهم في الحسكة، بعد عصيان أحدثه نحو خمسة آلاف سجين من التنظيم.

وقال “مركز الإعلام” لـ”قسد” اليوم، الاثنين 30 من آذار، إن أربعة من عناصر التنظيم الذين فروا أمس من من سجن الصناعة بحي غويران في الحسكة، باتوا في قبضة “قسد”، في حين لم يشر المركز ما إذا كان هناك عدد آخر من الفارين ما زالوا طلقاء.

وكان مراسل قناة “روسيا اليوم” في الحسكة محمد حسن، تحدث أمس، من أمام السجن عندما كان يشهد حالة عصيان من قبل عناصر التنظيم، عن تمكن عدد من السجناء من الفرار إلى خارج السجن، وقدّر عددهم بستة عناصر، وفق ما نقله عن الأجهزة الأمنية في السجن.

وأكد مدير المكتب الإعلامي لـ”قسد”، مصطفى بالي، هذه المعلومات، مضيفًا عبر حسابه في تويتر، أن عناصر التنظيم سيطروا على الطابق الأول من السجن.

ماذا جرى في سجن الصناعة

بعد منتصف ليل أمس، انتشرت أخبار عن تمكن السجناء في سجن الصناعة بحي غويران في الحسكة، وجميعهم من عناصر تنظيم “الدولة”، من السيطرة على السجن.

ونشر ناشطون تسجيلات مصورة للحظات الأولى التي بدأ فها العصيان من قبل السجناء، الذين كانوا يرفعون أعلام التنظيم ويحاولون تغطية كاميرات المراقبة داخل الزنازين.

ونقل مراسل “روسيا اليوم” عن مدير السجن، في أثناء وقوع العصيان، مطالبته التحالف الدولي بالوفاء بالتزاماته بخصوص أمن سجناء التنظيم.

وأضاف أن السجن تحت سيطرة “قسد” من الخارج فقط، وأن أجزاء منه باتت بيد التنظيم، موضحًا أن العناصر الذين فروا من السجن، استخداموا باب زنزانة لفتح ثغرة، وتوقع مدير السجن أن يشهد اليوم، الاثنين، استعادة السيطرة على كامل السجن من الداخل.

وكان “مركز الإعلام” لـ”قسد” قال، أمس، إن طيران التحالف الدولي حلّق فوق سماء مدينة الحسكة بشكل مكثف، حيث كان يساعد عناصر “قسد” في البحث عن الفارين من عناصر التنظيم.

كما تحدث المركز عن وصول عدد من السجناء إلى مشفى الحسكة تعرضوا لإصابة في أثناء مشاركتهم بالعصيان.

وحتى الساعة، لم تؤكد “قسد” بشكل رسمي أنها تمكنت من السيطرة على كامل أجزاء السجن، وتأتي هذه الحادثة في الوقت الذي تستعد فيه “الإدارة الذاتية” (الكردية) لإجراء محاكمات علنية لعناصر التنظيم الأجانب، بعد أن رفضت دولهم استعادتهم ومحاكمتهم في بلدانهم.

وتحدثت صفحة “فرات بوست” المحلية، اليوم، عن استمرار عناصر التنظيم بالسيطرة على أجزاء من السجن، مشيرة إلى أنهم تمكنوا من احتجاز عدد من حراس السجن، وهددوا بتصفيتهم في حال اقتحامه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة