fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عناصر في تنظيم “الدولة” يفرون من سجن في الحسكة ويسيطرون على جزء منه

استنفار أمني في سجن غويران بالحسكة عقب فرار معتقلين من تنظيم "الدولة الإسلامية"، 30 آذار 2020، المصدر: نورث برس.

استنفار أمني في سجن غويران بالحسكة عقب فرار معتقلين من تنظيم "الدولة الإسلامية"، 30 آذار 2020، المصدر: نورث برس.

ع ع ع

هرب عدد من معتقلي تنظيم “الدولة الإسلامية” من سجن “الغويران” في الحسكة شمال شرقي سوريا، وسط حالة من الاستنفار بين “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، وتحليق مكثف لطيران التحالف الدولي فوق السجن.

وقال المتحدث باسم “قسد”، مصطفى بالي، مساء أمس، الأحد 29 من آذار، عبر حسابه في “تويتر”، إن عناصر من تنظيم “الدولة” سيطروا على الطابق الأرضي في سجن الحسكة، وتمكن بعضهم من الهرب.

وأضاف أن “قسد” بدأت عملية للقبض على المعتقلين الفارين، بينما تعمل قوات الأمن على استعادة السيطرة على الطابق الأرضي في السجن.

وعقب الحادثة، أكد مدير السجن، خلال مؤتمر صحفي، أن عددًا غير محدد من السجناء تمكنوا من الهرب بعد قيامهم بتحطيم كاميرات المراقبة والأبواب وأجزاء من الجدران التي تفصل بين المهاجع، إضافة إلى جزء من الجدار الخارجي.

 

#آرمانج_نيوز مؤتمر صحفي لإدارة سجن الصناعة بحي غويران في الحسكة لتوضيح ملابسات العصيان الذي نفذه عناصر من تنظيم (داعش) قبل ساعات .#وكالة_الهدف_الإخبارية #Armanc

Gepostet von ‎وكالة الهدف الإخبارية Armanc News‎ am Sonntag, 29. März 2020

وأضاف أن جزءًا من السجن بات تحت سيطرة معتقلي التنظيم، وسط حالة من الاستنفار وانتشار للقوى الأمنية في المناطق المحيطة به بحثًا عن الهاربين.

وأوضح أن عناصر التنظيم طالبوا بلقاء قوات “التحالف الدولي”، ومنظمات حقوق الإنسان، عبر رفع أغطية كتبوا عليها مطالبهم.

واعتبر أن المشكلة القائمة هي مشكلة دولية، سببها أن العديد من الدول أدارت ظهرها لرعاياها من أعضاء التنظيم المعتقلين، مطالبًا إياهم بتنفيذ وعودهم السابقة التي قدموها.

في الأثناء أفادت مصار محلية، بأن مدينة الحسكة تشهد استنفارًا أمنيًا من قبل عناصر “قسد” الذين استقدموا تعزيزات عسكرية للمدينة.

كما أشارت المصادر إلى تحليق مروحيات تابعة للتحالف الدولي فوق السجن، ووصول عدد من الآليات الأمريكية إلى محيطه.

ويقع السجن في أطراف حي “غويران” عند المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة، وهو أحد السجون التي تحتجز فيها  “قسد” آلاف المعتقلين الذين ينتمون لتنظيم “الدولة”، وبينهم قرابة أربعة آلاف أجنبي من حوالي 50 دولة.

وكانت “الإدارة الذاتية” (الكردية) أعلنت قبل أيام، أنها تعمل حاليًا على تشكيل محكمة خاصة لمحاكمة عناصر تنظيم “الدولة” الأجانب، الذين ترفض بلدانهم السماح لهم بالعودة ومحاكمتهم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة