“الإدارة الذاتية” تقرر دفن الجثامين القادمة من الخارج في مقابر خاصة

معبر سيمالكا الحدودي بين كردستان العراق وسوريا (عنب بلدي)

معبر سيمالكا الحدودي بين كردستان العراق وسوريا (عنب بلدي)

ع ع ع

قررت “الإدارة الذاتية”، التي تدير مناطق في شمال شرقي سوريا، دفن الجثامين القادمة من خارج المنطقة في مقابر خاصة، بحسب بيان صادر عن “الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي”.

وجاء في البيان الذي نشره معبر سيمالكا مع كردستان العراق اليوم، الاثنين 30 من آذار، “يتم إدخال الجنازات للمتوفين من سكان مناطق الإدارة الذاتية لشمالي وشرقي سوريا عبر جميع المعابر الحدودية، ودفنهم في مقابر خاصة بالقرب من تلك المعابر”.

كما قررت إخضاع جميع القادمين من المعابر الحدودية من السكان للحجر الصحي، لمدة 14 يومًا على الحدود، في مراكز مجهزة للحجر مسبقًا.

ويأتي ذلك ضمن إجراءات الوقاية التي تتخذها “الإدارة” خوفًا من تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في المنطقة.

ولم تعلن “الإدارة الذاتية” عن أي إصابة حتى تاريخ اليوم في المناطق الخاضعة لسيطرتها، في ظل وجود تسع إصابات في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

ومن هذه الإجراءات، منع دخول أي شخص إلى مناطق سيطرة “الإدارة”، باستثناء السكان المحليين، ابتداء من 14 من آذار الحالي، وخصصت “الإدارة” يوم الثلاثاء من كل أسبوع لإدخالهم.

وكان الرئيس المشترك لـ”هيئة الصحة” في الإدارة، جوان مصطفى، صرح لوكالة “هاوار” الرسمية، أنهم افتتحوا عدة نقاط طبية على المعابر الحدودية لمناطق الإدارة، وزودوها بأجهزة فحص لجميع الوافدين إلى مناطق شمال شرقي سوريا، وفي حال الاشتباه بالإصابة، يتم عزل المصابين في أماكن تم تجهيزها لمثل هذه الحالات.

كما فرضت حظرًا للتجول في جميع مناطق سيطرتها بدءًا من الساعة السادسة من صباح الاثنين 23 من آذار الحالي، لمدة 15 يومًا قابلة للتمديد.

ومنعت الحركة والتنقل بين المدن الرئيسة و”الإدارات الذاتية والمدنية”، كما أغلقت الأماكن العامة من مطاعم ومقاهٍ وبازارات وحدائق عامة وعيادات طبية خاصة وصالات الأفراح وخيام العزاء، إضافة لقيام المجالس المحلية التابعة للإدارة بحملات رش وتعقيم للشوارع والمؤسسات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة