fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

“أسايش” تتهم قوات النظام بقتل أحد عناصرها في القامشلي

مدخل مدينة الحسكة (عنب بلدي)

ع ع ع

اتهمت قوات “أسايش” التي تمثل الذراع الأمنية لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، قوات النظام السوري بقتل أحد عناصرها في مدينة القامشلي.

وجاء قي بيان لـ”أسايش” نقلته وكالة “هاوار” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” (الكردية)، اليوم، السبت 4 من نيسان، أن عناصر من قوات النظام السوري استهدفوا سيارة عسكرية تابعة لـ”أسايش” في مدينة القامشلي، مشيرة إلى أن السيارة كانت في دورية مشتركة مع آلية تابعة لبلدية المدينة.

الأمن الداخلي يحمل قوات النظام مسؤولية استشهاد أحد أعضائها في قامشلو اليوم​​​​​​​حملت قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق…

Gepostet von ‎ANHA عربية‎ am Samstag, 4. April 2020

وأضافت أن السيارة المستهدفة كانت تقل عددًا من العناصر، عندما تعرضت لإطلاق نار، مما أسفر عن مقتل أحد العناصر، وإصابة آخر بجروح نقل إثر ذلك إلى إحدى المشافي.

وأدان البيان ما وصفه بـ”العمل الجبان” الذي قامت به قوات النظام، محملًا إياها المسؤولية.

من جانبها، لم تعلق قوات النظام السوري على الحادثة، حتى الساعة.

ولـ”أسايش” وقوات النظام تاريخ طويل من الاشتباكات في محافظة الحسكة، والتي أدت إلى مقتل وجرح  العشرات من الطرفين.

وكان آخر توتر جمع الطرفين في أيلول 2018، عندما قتل 18 عنصرًا من الطرفين، بعد اندلاع اشتباكات بينهما، إثر دخول دورية تابعة لقوات النظام إلى مناطق سيطرة “الأسايش” في شارع الحسكة بالقامشلي، واستهدفت الدورية نقاط عسكرية لـ”الأسايش” ما دفعها للرد.

وسبق ذلك اشتباكات دامية بين الطرفين في تموز 2016، عندما سيطرت قوات النظام على كل من كلية الآداب ومشفى الأطفال ومدرسة عياض الفهري بالقرب من حي النشوة داخل المدينة، إلا أن هذه الاشتباكات هدأت بعد أيام، حيث انسحب النظام من هذه المواقع.

ويفرض النظام السوري سيطرته على المربع الأمني داخل الحسكة وعلى “فوج كوكب” العسكري، بينما تسيطر “الوحدات الكردية” على باقي المناطق في المدينة.

كما تسيطر الوحدات على كامل مدينة القامشلي، من دون مطارها الذي ظل منذ بداية الأحداث في سوريا بيد قوات النظام، كما أنه دخل مؤخرًا بعهدة موسكو التي جعلت منه قاعدة عسكرية جديدة لها في سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة