fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الجيش الوطني” ينفي أسر عناصر له على يد “قسد” في ريف الحسكة

مقاتلون في "الجبهة الوطنية للتحرير" خلال التجهيز لعملية عسكرية في إدلب بمشاركة جنود أتراك - 10 من شباط 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

نفى “الجيش الوطني السوري” الأنباء التي تحدثت عن أسر عناصر له على يد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في منطقة أبو راسين بريف مدينة رأس العين في محافظة الحسكة.

وقال الناطق باسم “الجيش الوطني”، الرائد يوسف حمود، اليوم الثلاثاء 7 من نيسان، إن هذه الأنباء لا أساس لها من الصحة.

واعتبر حمود، في حديث إلى عنب بلدي، أن “قسد” دائمًا تروج لمثل هذه الأنباء لرفع معنويات مقاتليها، وأوضح أن المنطقة المشار إليها لم تشهد أي عمليات عسكرية مؤخرًا.

وأشار إلى أن منطقة “نبع السلام” الممتدة من تل أبيض بريف الرقة إلى رأس العين بريف الحسكة، والتي يسيطر عليها “الجيش الوطني” بدعم تركي، تشهد باستمرار عمليات تسلل من قبل “قسد”.

وكان حساب “مركز الإعلام لقوات سوريا الديمقراطية” على “فيس بوك” نشر، اليوم، خبرًا يتحدث عن أسر ضباط ومقاتلين من “الجيش الوطني” في منطقة أبو راسين بريف الحسكة.

قوات سوريا الديمقراطية تعلن عن أسر ضابطين و3 من مرتزقتهم أثناء عملية لهم في بلدة أبو راسيين, وقتل 4 منهم, في السياق هناك حركة كبيرة بين عناصر المرتزقة يحاولون الوصول إلى نقطة الكمين في البلدة.

Gepostet von ‎مركز الإعلام لقوات سوريا الديمقراطية‎ am Dienstag, 7. April 2020

 

وتشهد منطقة “نبع السلام” توترًا بعد هدوء دام عدة أشهر إثر الاتفاق الروسي- التركي، في 22 من تشرين الأول 2019.

وخلال الأسبوعين الأخيرين، نشرت وزارة الدفاع التركية بشكل شبه يومي بيانات حول تمكن الجيش التركي من قتل وإصابة عدد من عناصر “الوحدات”، خلال عمليات تسلل نحو منطقتي “نبع السلام” و”درع الفرات”.

ونشرت الوزارة، اليوم، بيانًا يتحدث عن “تحييد” تسعة عناصر من “الوحدات” في منطقتي “درع الفرات” و”نبع السلام”، في أثناء محاولاتهم التسلل إلى المنطقتين.

وفي نهاية آذار الماضي، قُتل قيادي من “الجيش الوطني” إثر اشتباكات ضد “قسد” بالقرب من بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي بالقرب من منطقة “نبع السلام”.
وقالت وكالة “هاوار” التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، حينها، إن “قسد” أفشلت هجومًا للجيشين التركي و”الوطني السوري” بالقرب من طريق “M4”.

من جانبه، أوضح قائد “الفيلق الأول” التابع لـ”الجيش الوطني” في منطقة عين عيسى، الملقب بـ”آذاد”، لعنب بلدي، أن الحادثة وقعت في أثناء ذهاب المقاتل إلى مكان رباطه في محيط عين عيسى من الجهة الغربية، مؤكدًا أنه استُهدف بصاروخ حراري من قبل “قسد”.

اقرأ أيضًا: هل تكشف تل رفعت بعض خفايا اتفاق موسكو المتعلق بإدلب



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة