fbpx

أطباء يحذرون من تناول أدوية دون وصفة طبية في سوريا

خطر الأدوية المزيفة، صورة رمزية (الإنترنت)

خطر الأدوية المزيفة، صورة رمزية (الإنترنت)

ع ع ع

حذرت نقابة الأطباء في سوريا اليوم، الجمعة 10 من نيسان، المشتبه بإصابتهم بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) من تناول أدوية معينة دون استشارة الطبيب أو وصفة طبية دقيقة، وذلك لغرض الوقاية من الفيروس.

وقال عضو مجلس النقابة الدكتور زاهر بطل، إن أي شخص يشتبه بإصابته بالمرض سيتم إجراء تخطيط قلب كهربائي له، لمعرفة ما إذا كان يعاني من تطاول “QT” بتخطيط القلب، وذلك قبل تطبيق البروتوكول العلاجي الذي يعتمد دواء “كلوركين” و”أزيترومايسين”.

ونبه الدكتور بحسب إذاعة “شام إف إم” المحلية، المواطنين من استخدام أي من دواء “كلوركين” و”أزيترومايسين” دون استشارة طبية دقيقة.

وتعد متلازمة “QT” طويلة الأمد حالة متعلقة بنظام ضربات القلب، تتسبب في تسارع واختلال ضرباته، ما يمكن أن ينتج عنها الإغماء المفاجئ أو الإصابة بنوبة صرع، وبعض الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة لا تكون لديهم أي أعراض.

وتكون ضربات القلب غير منتظمة في بعض الأحيان لفترة طويلة، ما يسبب الوفاة بشكل مفاجئ، وفقًا لموقع “NHS” الطبي.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن تناول الأدوية للوقاية من فيروس “كورونا” يمكن أن تكون له “آثار جانبية خطيرة”.

وحذر أحد الخبراء من “جائحة أدوية مزيفة” توازي جائحة “كورونا” بحسب تحقيق لموقع “بي بي سي“.

ويخزن الناس في جميع أنحاء العالم الأدوية الأساسية، ومع ذلك، مع وجود أكبر منتجين للإمدادات الطبية في العالم (الصين والهند) في حالة إغلاق، فإن الطلب الآن يفوق العرض، ويتزايد تداول الأدوية المزيفة الخطيرة.

وأوصت منظمة الصحة العالمية الأشخاص الذين يعانون من أعراض “كورونا” أن يتجنبوا تناول دواء “الإيبوبروفين”، بعد أن حذر مسؤولون متخصصون في فرنسا من أن الأدوية المضادة للالتهابات يمكن أن تؤدي إلى تفاقم آثار الفيروس.

وقامت وحدة مكافحة الجرائم الصيدلانية العالمية التابعة لـ”الإنتربول”، بـ112 حالة اعتقال في 90 دولة في سبعة أيام فقط، ما أدى إلى ضبط أدوية خطرة تزيد قيمتها على 14 مليون دولار أمريكي، بحسب التحقيق.

ومن ماليزيا إلى موزمبيق، صادر ضباط الشرطة عشرات الآلاف من أقنعة الوجه المزيفة والأدوية المزيفة، التي ادعى كثيرون أنها قادرة على علاج الفيروسات التاجية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة